بغداد: بدأنا على الفور بإجراء تحقيق مهني في الحوادث التي رافقت التظاهرات

أكد رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، إجراء تحقيق عاجل للوقوف على الأسباب التي أدت إلى وقوعأ بغداد حوادث أثناء احتجاجات في العاصمة بغداد، وأدت إلى مقتل شخص وإصابة العشرات.

وقال عبد المهدي: "نؤكد لأبناء شعبنا كافة، أن أولوياتنا كانت وستبقى مركزة على تحقيق تطلعاته المشروعة والاستجابة لكل مطلب عادل لمواطنينا".

وأضاف: "شكلنا في وقت مبكر سبق التظاهرات لجانا لاستلام جميع المطالب الشعبية والعمل على تلبيتها وفق القانون، وستواصل هذه اللجان عملها بجدية".

ودعا رئيس الحكومة العراقية مواطنيه إلى "التهدئة وتفويت الفرصة على المتربصين بالعراق وشعبه"، وقال، "يجب أن يكون همنا الأول حفظ الأمن والاستقرار الذي تحقق بتضحيات شعبنا ودفاعه المشهود عن أرضه ومقدساته".

يذكر أن وزارة الصحة العراقية أعلنت عن مقتل شخص وإصابة 200 آخرين في اشتباكات في بغداد بين متظاهرين وقوات الأمن التي استخدمت الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه والرصاص الحي لتفريقهم.

هذا, و شهدت «ساحة التحرير» وسط العاصمة بغداد، وشوارع أخرى في محافظات بابل والديوانية وذي قار، يوم أمس، تجمعات شعبية ندّدت بسوء الخدمات الأساسية وتفشّي ظاهرة البطالة. تجمّعات بدا أن ليس ثمة قيادة واضحة لها، وهو ما جعلها ـــ وفق مصادر أمنية وسياسية ــــ «سهلة» الاختراق. بحسب هذه المصادر، فإن ثمة «يداً خفيّة» حوّلت وجهة تلك الاحتجاجات من «سلمية إلى مواجهة مع القوات الأمنية»، فسقط جرّاء ذلك قتيل و200 جريح، 40 منهم من المنتسبين للأجهزة الأمنية.

وفيما اتهم المتظاهرون القوى الأمنية باستخدام «العنف» لتفريقهم بُعيد محاولة المئات منهم عبور الجسور المؤدية إلى «المنطقة الخضراء» وسط العاصمة، ذهبت المصادر المقرّبة من الحكومة إلى الحديث عن «اعتداء» المحتجّين ابتداءً على عناصر الأمن، ما أسفر عن جرح عدد منهم وتكسير عدد من آلياتهم، ما «أجبرهم» على الردّ.

وأشارت المصادر نفسها إلى أن الأجهزة الأمنية كانت تمتلك معلومات تشي بإمكانية «تدحرج الأمور» (سواء في تظاهرة أمس أو في التظاهرات المقبلة)، ولهذا تمركزت على سطح مبنى شاهق يطلّ على «ساحة التحرير»، بوصفها نقطة التجمع التقليدية للمتظاهرين وسط بغداد، وعلى «جسر الجمهورية» القريب والمؤدي إلى «الخضراء» حيث المقارّ الحكومية، منعاً لأيّ محاولة اقتحام أو تكسير لـ«الخضراء»، على غرار تظاهرات 2016، حين اقتحم «الصدريون» تلك المنطقة احتجاجاً على أداء حكومة حيدر العبادي.

أمس، خرج حوالى 3000 شاب، لا تجمعهم هوية سياسية واحدة، بعدما رصّوا صفوفهم على منصات التواصل الاجتماعي، رافضين مشاركة أي جهة سياسية في تحركهم. وطالبرئيس الوزراء العراقي: بدأنا على الفور بإجراء تحقيق مهني في الحوادث التي رافقت التظاهرات هؤلاء بإسقاط حكومة عادل عبد المهدي، والتي «فشلت في تحسين مستوى معيشة المواطنين وفي تنفيذ برامجها». في المقابل، لفتت المصادر المقرّبة من الحكومة إلى أن تحرّك أمس لا يزال «مجهول المعالم»، مرجّحةً «ظهور دعوات مجهولة جديدة إلى التظاهر في الفترة المقبلة، ستُلبّى من قِبَل الشباب المحتقن، وبذلك سيكون العراق أمام مشهد معقّد جداً».

على ضفّة «المتعاطفين» مع المتظاهرين، وتحديداً زعيم «التيار الصدري» مقتدى الصدر، والذي عوّل بعضهم على إمكانية أن ينضمّ إليهم، فقد رفض الصدر قبل أيام انضمام تيّاره إلى التحركات الجديدة، لحسابات متعددة تتصل بعلاقته بعبد المهدي وبطهران أيضاً. موقفٌ تقاطع معه زعيم «تيار الحكمة» عمار الحكيم (المعارض)، ما انعكس حضوراً خجولاً في الشارع في ساعات الصباح الأولى، قبل أن يتزايد الحضور بعد ساعات الظهر توازياً مع تشديد الإجراءات الأمنية. ومع انتهاء اليوم الحافل، واستعادة القوى الأمنية سيطرتها على «ساحة التحرير»، سارع الصدر والحكيم إلى المطالبة بإجراء تحقيقات واسعة، ودعوة المتظاهرين إلى «التحلّي بالسلمية».

اللافت أن التظاهرات التي رفعت شعارات عدّة تهاجم الحكومة والقوى السياسية المختلفة، وتطالب بالحدّ الأدنى من الخدمات المعيشية وإيجاد حلول لظاهرة الفساد والبطالة، عُزّزت بلافتات داعمة للفريق عبد الوهاب الساعدي، الذي أقيل نهاية الأسبوع الماضي من منصبه. كذلك، شكّل اعتداء القوى الأمنية على حَمَلة الشهادات العليا في منطقة العلاوي، وسط بغداد الأربعاء الماضي، واحداً من أبرز أسباب التحرك، وفق ما يقول أحد المتظاهرين .

وفي محاولة منه لتنفيس غضب الشارع، أصدر عبد المهدي توجيهاته بتنفيذ أحكام «المادة 30» من «نظام الاستثمار»، والذي حدّد حجم الأيدي العاملة المحلية بما لا يقلّ عن نسبة 50% من إجمالي الأيدي العاملة في المشروع الاستثماري، إضافة إلى استيعاب حَمَلة الشهادات العليا وإيجاد فرص عمل لهم، عبر إطلاق الدرجات الوظيفية ضمن ملاك الوزارات وغيرها من المؤسسات الحكومية.

 RT, الأخبار, فينكس

October 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
29 30 1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31 1 2

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟
عدد الزيارات
8670390

Please publish modules in offcanvas position.