أجواء حرب في شرقي الفرات: «قسد» تترقّب الحملة التركية وحيدةً!.. و التنظيمات الإرهابية تصعّد شمالاً

تشهد المناطق الحدودية مع تركيا في شرقي الفرات هدوءاً حذراً، تخترقه أصوات الدبابات والآليات العسكرية التركية التي لا تزال تنفذ انتشاراً علىأ مدفعية سورية الحدود، مُتخِذةً وضعيات عسكرية تنبئ بعمل هجومي قادم. يجري ذلك في وقت تُسيّر فيه القوات الأميركية عدة دوريات برية، وأخرى جوية، بين مدينتَي تل أبيض ورأس العين، في محاولة لطمأنة حلفائها في «قسد» الذين يخشون هجوماً تركياً وشيكاً، ويعدّون لمواجهته. ومع أن جميع المؤشرات تشي بأن العملية العسكرية التركية باتت قريبة، إلا أنها لم تنطلق بعد، وسط حديث عن إمكانية تأجيلها إلى حين التفاهم بشكل أكبر على تفاصيلها مع الأميركيين.

وبعد ساعات من تهديد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مساء السبت، بأن قواته أنهت استعداداتها لشنّ «عملية على الأرض ومن الجو (...) ستبدأ في أقرب وقت، اليوم أو غداً» في المناطق الواقعة شرقي الفرات، سارعت «قسد» إلى الدفع بتعزيزات كبيرة نحو مدينتَي رأس العين وتل أبيض ومحيطهما في ريفَي الحسكة والرقة. وأفادت مصادر ميدانية، بأن «قسد دفعت ما يزيد على 3 آلاف مقاتل مع معدّات مختلفة باتجاه مناطق حدودية، لمواجهة أيّ هجوم تركي مرتقب هناك».

وأشارت المصادر إلى أن «مدينة أقجة قلعة التركية شهدت تحركات غير معتادة للجيش التركي، مع معلومات عن نصب مرابض مدفعية في المنطقة». وكانت نُشرت، في وقت سابق أمس، صور جوية لمرابض مدفعية استحدثتها القوات التركية على الحدود، تضاف إلى صور انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر التعزيزات التي يدفع بها الجيش التركي نحو المنطقة. كذلك، عمدت «قسد» إلى تحريك أنصارها في شرقي الفرات للاحتجاج على التحركات التركية العسكرية، من خلال تنظيم تظاهرة حاشدة أمام نقطة مراقبة أميركية في بلدة تل أرقم في ريف رأس العين، بهدف الضغط على الأميركيين لدفعهم إلى الحؤول دون الهجوم التركي.

من جهتها، حاولت واشنطن تطمين حلفائها الأكراد عبر تسيير دوريات مكوّنة من سبع عربات «همر» في المنطقة الممتدة بين تل أبيض ورأس العين، توازياً مع استمرار تحليق الطائرات الحربية التابعة لـ«التحالف الدولي». وعلى مستوى المواقف، حذر المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية، شون روبرتسون، من «أي عملية تركية شمال سوريا ستقوّض المصالح المشتركة بين البلدين». وأكد أن «الجانب الأميركي متمسّك باتفاق المنطقة الآمنة»، لافتاً إلى أن «وزير الدفاع الأميركي أخبر نظيره التركي بضرورة التعاون المشترك لجعل الآلية الأمنية تعمل على أرض الواقع، لكونها الطريقة الأفضل للمنطقة». وكان الرئيس التركي رأى أن «الرئيس دونالد ترامب أدرج مسألة انسحاب قوات بلاده من منطقة شرقي نهر الفرات السورية (على أجندته)، لكن من هم حوله لم يعملوا إلى الآن بتوصياته».

في غضون ذلك، أعلن الناطق باسم ما يسمى «الجيش الوطني»، يوسف حمود، في تصريحات إعلامية، أن «الجيش الوطني سيشارك إلى جانب تركيا في معركة شرقي الفرات»، لافتاً إلى أن «الهجوم بات في مراحل التجهيزات الأخيرة». وحدّد حمود الهدف من المعركة بـ«المحافظة على وحدة سوريا وطرد العناصر الإرهابيين الخارجيين»، مضيفاً أن «الهدف الأهم هو إعادة اللاجئين المهجّرين قسراً إلى مناطقهم».

ويربط مراقبون بين الاستعجال في الإعلان عن دمج «الجبهة الوطنية للتحرير»، وهي تجمع فصائل من «الجيش الحرّ» في محافظة إدلب مع «الجيش الوطني السوري» الذي تدعمه تركيا والمنتشر في منطقتَي «درع الفرات» و«غصن الزيتون»، بحاجة أنقرة إلى هذه القوات للمشاركة في العملية المرتقبة شرقي الفرات.

وتأتي عملية الدمج تلك كحلقة في سلسلة ترتيبات تعدّها تركيا للمنطقة السورية الشمالية. وفي هذا الإطار، تشير مصادر مطلعة على تطورات الشمال إلى أن هنالك ما يشبه «التوافق» على أن «الجيش الوطني سيخوض معركتين، والمعركتان فيهما جزء صوَري، وجزء فعلي»، موضحة أن هاتين المعركتين «ستكونان تحت سقف التفاهمات: أولاً تأمين شريط حدودي آمن شرقي الفرات، وثانياً تنفيذ تفاهمات غربي الفرات، من فتح الطرقات وتضييق انتشار هيئة تحرير الشام مرحلياً».

وتتابع المصادر أن المهمة الأولى لـ«الجيش الوطني» في شرقي الفرات ستُكلَّف بها «الفيالق: الأول والثاني والثالث، وتحديداً الفيلق الثالث المنتشر في منطقة جرابلس، وهذه الفيالق قد رفعت جاهزيتها، وهي تنتظر الأوامر لبدء العملية».

في المقابل، أكد مدير المركز الإعلامي لـ«قسد»، مصطفى بالي، أن «قواتنا لن تتردّد في تحويل أي هجوم تركي على مناطقنا إلى حرب شاملة». كذلك أعادت «الإدارة الذاتية» التلويح بملف مخيم الهول لعائلات مقاتلي تنظيم «داعش»، ومخاطر الهجوم التركي في هذا الجانب، وتأثيره على قدرة «قسد» على ضبط المخيمات لديها، في محاولة لاستدعاء الدعم الدولي لمنع الهجوم التركي. وحذرت «الذاتية»، في تصريح، من أن «أي هجوم تركي سيزعزع الاستقرار، وستكون له تبعات خطيرة مع وجود آلاف الدواعش وعوائلهم في سجون الإدارة الذاتية ومخيماتها، ما قد يصعّب السيطرة عليهم في حال تنفيذ تركيا لتهديداتها».

هذا, و رغم التزام الجيش العربي السوري باتفاق وقف إطلاق النار في شمال غرب البلاد، واصل الإرهابيون تصعيد اعتداءاتهم، ما استدعى منه رداً مباشراً على تلك الاعتداءات وتكبيدهم خسائر كبيرة.

وأفاد مراسل «الوطن» في حماه بأن الجيش دك بالمدفعية الثقيلة صباح أمس، تحركات ومواقع للإرهابيين في سهل الغاب، يرفعون شارات تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي والحزب «الإسلامي التركستاني» وتحديداً في قريتي زيزون والدقماق بريف حماة الغربي، محققاً فيها إصابات مباشرة.

وبيّن أن الجيش استهدف أيضاً بمدفعيته الثقيلة مواقع ونقاطاً للإرهابيين في محيط قرية الجانودية والغسانية والزعينية ومنطقة النهر الأبيض بريف جسر الشغور ومناطق أخرى بريف حماة الشمالي الغربي المتاخم لريف إدلب، ما أدى إلى تدميرها بالكامل.

بدوره بيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن» أن استهداف الجيش للإرهابيين في تلك المحاور والمناطق المذكورة، هو ردٌّ على اعتداءاتهم المتكررة بالصواريخ وقذائف الهاون على نقاطه بمحيط منطقة «خفض التصعيد»، ومحاور ريفي حماة الشمالي الغربي وإدلب الجنوبي وخان شيخون.

وأشار إلى أن الجيش قصف براجمات الصواريخ نقاط انتشار الإرهابيين وتمركزهم في ببلدة كفرعويد بجبل الزاوية والشيخ مصطفى وكفرسجنة ومعرة حرمة وحاس بريف إدلب الجنوبي، محققاً فيها إصابات مباشرة.

وأكد المصدر أنه لليوم الرابع والعشرين على التوالي، لم يسمح تنظيم «النصرة» وحلفائه، لمواطني إدلب وريفها بالاقتراب من معبر أبو الضهور لمغادرة مناطق سيطرته نحو مناطق سيطرة الدولة، مشيراً إلى استمرار وجود الطواقم الطبية وغيرها على كامل الاستعداد في مواقعها تنتظر خروج المدنيين لاستقبالهم ونقلهم إلى وجهتهم وتقديم كل الدعم اللوجستي والمستلزمات الضرورية لهم.

في سياق آخر، أفادت مواقع إلكترونية معارضة بوقوع اشتباكات في شمال البلاد، بين ميليشيا «الجيش الحر» الموالي للنظام التركي، ومسلحي حزب العمال الكردستاني بعد محاولة مسلحي الأخير الموجودين في مدينة تل رفعت، الدخول إلى مدينة اعزاز المحتلة من قبل النظام التركي.

على خط مواز، ذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض، أنه حصل على شريط مصور يظهر فيه مسلحين تابعين لميليشيا «أحرار الشرقية»، وهم يضربون مواطن كردي في الساحة العامة لبلدة جنديرس التابعة لمدينة عفرين المحتلة، مشيراً إلى قيام الميليشيات المسلحة باعتقال أكثر من 15 شخص من إحدى قرى ريف عفرين بتهمة التخابر والتعامل مع ما تسمى «الإدارة الذاتية» الكردية.

وأشار «المرصد» المعارض إلى تسيير القوات الروسية لدوريات مكثفة ضمن المنطقة الممتدة من ناحية شيراوا إلى تل رفعت بالقطاع الشمالي من ريف حلب، حيث سلكت الدوريات طريق ديرجمال متجهة نحو قرية كشتعار بناحية شيراوا، لافتاً إلى أن تلك المنطقة تشهد قصفاً واشتباكات بشكل يومي بين قوات الاحتلال التركي والميليشيات الموالية لها من جهة، والميليشيات الكردية المنتشرة فيها من جهة أخرى.

الأخبار, الوطن

October 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
29 30 1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31 1 2

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟
عدد الزيارات
8670422

Please publish modules in offcanvas position.