الصفحة الرئيسية

محامية من حمص ترفع دعوى ضد (محمد خير الشعال) متهمةً اياه باثارة النعرات الطائفية

أثار الشيخ محمد خير الشعال, أحد شيوخ دمشق وخطيب أحد مساجد حي المالكي, بسلسلة من خطبه التي تناقلتها صفحات الفيسبوك مؤخراً, الكثير من التنديد والاستنكار من الشارع السوري لما انطوت عليه من احتقار للمعلمات السافرات تارة, واحتقار لبعض الأسماء مرة أخرى, ولما فيها من انغلاق وتزمت دائماً وأبداً, ما دفع بالمحامية علا محمد الصافتلي من حمص برفع دعوى ضد الشيخ المذكور (محمد خير الشعال) متهمةً اياه باثارة النعرات الطائفية وإليكم النصّ الكامل للدعوى: أ شيخ الفتنة الشعال

السيد المحامي العام بحمص المحترم
المــــدعـي الشخصي: المحامية علا محمد الصافتلي ـ حمص ـ نقابة المحامين
المدعـــى عليـــــه: محمد خير الشعال ـ من أرباب الشعائر الدينية ـ داعية ـ يعمل لدى وزارة الأوقاف ـ دمشق
الــــــدعـــــــــــــــــوى: إثارة النعرات الطائفية والمذهبية والنيل من الشعور الوطني زمن الحرب.
الوقـــائــــــــــــــــــــع: بتاريخ يوم الإثنين الواقع في 1 / 10 / 2018 / أقدم المدعى عليه محمد خير الشعال ببث خطابه الديني علانية أمام الجمهور وبشكل مباشر عبر وسيلة علنية واسعة الانتشار بحيث شاهدها ملايين المتابعين داخل القطر العربي السوري وخارجه، مستغلاً المنبر الديني الذي يتبوأه بحكم عمله ووظيفته لدى وزارة الأوقاف في الجمهورية العربية السورية.
وأن ما أقدم عليه المدعى عليه من أفعال جرمية إنما جاء لغايات وأغراض سياسية وطائفية ومذهبية، وفق ما يظهره ويبينه بجلاء ووضوح تام خطابه الذي تضمنه الفيديو وإثارته للنعرات الطائفية والمذهبية، والحض على الكراهية، وهو الذي أقدم على بث خطابه من خلال أحد أهم وسائل العلنية الواسعة الانتشار ليس في سورية وحسب، بل في العالم، ألا وهي صفحات التواصل الاجتماعي (الفيسبوك) حيث أقدم المذكور ومن خلال مقطع الفيديو الذي يظهر فيه جالساً وراء منبر أحد المساجد في مدينة دمشق، أقدم على بث الفيديو كاملاً بوضوح وعلانية ومباشرة إلى الجمهور السوري خصوصاً والعالم عموماً، بحيث يشاهده العدو قبل الصديق.
وذلك على ما يبدو جلياً وواضحاً للمتابعين أنه يهدف إلى التحريض وإثارة النعرات الطائفية والمذهبية، فضلاً عن تأليب العصابات الإرهابية للتمادي في جرائمها بحق أبناء الشعب السوري.
لطفاً التفضل بالاطلاع على مقطع الفيديو الذي جرى حفظه على C.D المرفق مع هذه الدعوى ليكون وثيقة صوتية ومرئية تم بثها على الهواء مباشرة لإثبات إقدام المدعى عليه على ارتكاب جريمته عن سابق تصور وتخطيط وتفكير، ومقاطع الفيديو تؤكد قيامه بالذات بالتحضيرات تمهيداً للبدء بالتصوير وبالتالي إقدامه على ارتكاب جريمته المستجمعة لكافة عناصرها.
وكانت المادة /16/ من القانون ذات الرقم /16/ لسنة /2018/ الناظم لعمل وزارة الأوقاف قد نصت على أنه: مع مراعاة أحكام القوانين والأنظمة النافذة، يحظر على أرباب الشعائر الدينية عموماً والخطباء خصوصاً:
أ _ إثارة الفتن الطائفية، أو التشجيع عليها, أو تضمين خطبهم أو دروسهم عبارات من شأنها أن تسيء إلى الوحدة الوطنية، أو تبث التفرقة بين أبناء الوطن، أو الخروج عن منهج الوسطية والاعتدال.
ب _ مخالفة معايير وضوابط الخطاب الديني.
ج _ استغلال المنابر لغايات أو أغراض سياسية أو حزبية أو طائفية أو مذهبية.
وكانت وزارة الأوقاف قد أصدرت بتاريخ /28/9/2018/ قراراً واضحاً وصارماً بمحاربة الفكر الوهابي التكفيري أينما وجد، ومهما كانت الجهة التي تروج له بقصد أو بغير قصد، تحت طائلة العقوبات المشددة.
لطفاً التفضل بالاطلاع على مضمون القرار الصادر عن وزراة الأوقاف بتاريخ /28/9/2018/ الذي نشرته وكالة سانا أيضا.
وكان المدعو محمد خير الشعال قد تبلغ ذلك القرار وعلم به بحكم عمله في وزارة الأوقاف بصفته من أرباب الشعائر الدينية، ولم يمتثل له ضارباً عرض الحائط ممتشقاً خناجر سمه وأحقاده وضغائنه على كل من يخالفه حتى في ملبسه، ولما كان ما أقدم على ارتكابه المدعو محمد خير الشعال من جرائم بحق شريحة واسعة من أبناء الشعب العربي السوري، إنما جاء بعد صدور المرسوم التشريعي رقــم /16/ لعام /2018/ ونشره بالجريدة الرسمية بتاريخ /20/9/2018/ بالعدد رقم /37/ ملحق.
وكان السيد وزير الأوقاف قد تبلغه فور صدوره، ونشره بالجريدة الرسمية أصولاً، ليصبح نافذاً من تاريخ نشره بالجريدة الرسمية.

وكان ما أقدم عليه المدعو محمد خير الشعال من أفعال جرمية إنما جاء بعد صدور المرسوم التشريعي رقم /16/ لعام / 2018 /، وينطبق ونصوص وأحكام القوانين والأنظمة النافذة ولا سيما منها، قانون العقوبات العام، وقانون العقوبات العسكرية. ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
ولما كانت الأفعال الجرمية التي أتاها المدعى عليه محمد خير الشعال إنما جاءت في زمن الحرب على القطر العربي السوري ، وبالتالي فإن أفعال المذكور تنطبق ونص المادة/285/ من قانون العقوبات العام التي تنص على أنه:
((من قام في سورية في زمن الحرب أو عند توقع نشوئها بدعاوة ترمي إلى إضعاف الشعور القومي وإيقاظ النعرات العنصرية أو المذهبية عوقب بالاعتقال المؤقت)).
وكانت المادة / 307 / من قانون العقوبات العام قد نصت على أن:
1 – كل عمل وكل كتابة وكل خطاب يقصد منها أو ينتج عنها إثارة النعرات المذهبية أو العنصرية أو الحض على النزاع بين الطوائف ومختلف عناصر الأمة يعاقب بالحبس من ستة أشهر إلى سنتين وبالغرامة.
وأنه وفقا للمادة / 208 / عقوبات عام تعد وسائل للعلنية:
1 - الأعمال والحركات إذا حصلت في محل عام، أومكان مباح للجمهور، أو معرض للأنظار، أو شاهده بسبب خطأ الفاعل، من لا دخل له بالفعل.
2 – الكلام والصراخ سواء جهر بهما، أو نقلا بالوسائل الألية، بحيث يسمعهما في كلا الحالين من لا دخل له بالفعل.
كما ويعاقب بالمنع من ممارسة الحقوق المذكورة في الفقرتين الثانية والثالثة من المادة /65/ من قانون العقوبات العام، ولا سيما الحق في تولي الوظائف والخدمات العامة، ويمكن للمحكمة أن تقضي بنشر الحكم.
ومن استقراء لكل ما جاء بخطاب المدعى عليه من حض على الكراهية، والفجور، وما وصف به سيدات ونساء بعينهن، وينتمون لمكون من مكونات المجتمع السوري، ونعتهن بنعوت وصفات تحض على الكراهية وإثارة النعرات المذهبية، كل ذلك يؤكد انصراف نيته على ارتكاب جريمته عن سابق تصور وإصرار وتصميم، وبشكل علني ومباح للجمهور على نطاق واسع.
وقد يكون على خلفية انتمائه إلى إحدى الجمعيات أو الجماعات الإرهابية التكفيرية بغرض تغيير كيان الدولة ولا سيما الاجتماعي وتغيير أوضاع المجتمع الأساسية.
وفق ما هو منصوص عنه في المادة / 306 / من قانون العقوبات العام، والتي قضت على المنتمين إلى تلك الجماعات أو الجمعيات بالأشغال الشاقة المؤقتة، ولا تنقص عقوبة المؤسسين والمديرين عن سبع سنوات، حيث لا يستبعد بأن يكون المدعى عليه محمد خير الشعال من المؤسسين أو المديرين.
وهذا ما نتركه للتحقيقات التي ستجري من قبل النيابة العامة الموقرة وبإشرافها.
لهذه الأسباب والأسباب التي ترونها جئت بهذا الادعاء طالبة:
أولاً: اعتباري مدعياً شخصياً إضافة إلى جمهور غفير من المتضررين من أبناء الشعب السوري وتكليفي لدفع سلفة الادعاء الشخصي بحق المدعى عليه محمد خير الشعال، وتحريك الدعوى العامة بحقه بالجرائم التي ارتكبها والتي سوف تتمخض عنها التحقيقات الأولية.
ثانياً: جلب المدعى عليه وتقديمه موجوداً أمام السيد قاضي التحقيق المختص واستجوابه وتوقيفه وبعد استكمال أسباب الدعوى وتحقيقاتها إحالة المدعى عليه لمحاكمته أمام المحكمة المختصة على الجرائم التي ارتكبها وإنزال أقصى العقوبات المنصوص عليها قانوناً بحقه، والحكم عليه بالتعويض عن الضررين المادي والمعنوي، جراء ما أقدم عليه وارتكبه من جرائم طالت الشعب السوري بأكمله.
ثالثاً: الحكم عليه بالمصاريف والنفقات.
 
حمص في / 2 / 10 / 2018 / بكل تقدير المدعي الشخصي المحامية علا الصافتلي

التعليقات   

0 #1 عليا 2018-10-03 13:25
نحن نؤيد المحامية في دعواها ونضم صوتنا اليها بضرورة مقاضاته على تحريضه ضد النساء السافرت بشكل علني الانر الذي خلق خوف في للشارع السوري
اقتباس

أضف تعليق


كود امني
تحديث

October 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
30 1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31 1 2 3
عدد الزيارات
4342555