الصفحة الرئيسية

ومضات ادارية جديدة حديثة تواكب الاصلاح الاداري عشية مؤتمر سوري مهم جدا للاصلاح

عبد الرحمن تيشوريأ عبد الرحمن تيشوري

قصور واضح في أداء الإدارة العامة في سورية ولا بد من علاجه وتطويره وتبديله وهذا كان مبرر الرئيس لانعاش الاصلاح يصل عدد الوظائف الحكومية (أي التوظيف من قبل الحكومة على جميع المستويات 2,600000 ) اكبر نسبة بالعالم 7% من السكان.

غياب وتحجيم المجتمع المدني السوري [غير الحكومي] ينعكس سلبا على الاصلاح.

[غياب الإدارة العامة كهيئة مميزة] الوظائف الحكومية والسياسات الداعمة/غياب الأنظمة .

إن تنمية الموارد البشرية السورية وأساليب الإدارة الحديثة لا تزال ضعيفة رغم احداث الرئيس لمعهد عال متخصص بالادارة العامة. تستدعي خطط الإصلاح الاداري كما شخصه الرئيس تغييرات جذرية في السياسة والادارة والثقافة السائدة (سوف نأتي على ذكرها لاحقا).

[الصلاحيات الوزارية والمحاسبة] صلاحيات ومحاسبة غير واضحين على المستوى الوزاري

القرارات حول المسائل الكبيرة والصغيرة تتخذ على أعلى مستويات الحكومة.

وهنا تضيع المحاسبة وتضيع الطاسة

[تشكيل المنصب في سورية] اختصاصات واسعة فضفاضة للوزير مع قليل من الفعالية العملية

إن توسيع صلاحيات التحكم والمحاسبة والتخطيط الاستراتيجي يتطلب مهارات وقدرات إدارية معقدة وخبيرة

[الحجم] جهات حكومية سورية كثيرة وكبيرة ذات كادر جيد لكنه غير مستثمر ومهمش ومبعثر ولا منتمي

التغيير ليس تغيير شخص بآخر وانما تغيير بنيوي في آلية العمل وذهنية العمل باتجاه خلق ووضع معايير أداء موضوعية

لانستطيع بمسؤولينا الحاليين (بعثيين – سلطويين – اداريين – وغيرهم..) تحقيق برامج الاصلاح والتطوير

لابد من تحديد وتوصيف كل شيء بصيغ مركزية ملزمة وفي حال عدم تطبيقها يحاسب القانون على ذلك بعقوبات قوية ورادعة اقلها الاعدام حتى عام 2020

ولابد من تحفيز الصحافة والاعلام واعادة النظر بالكوادر العاملة في التلفزيون وكل وسائل الاعلام الاخرى باتجاه خلق اعلام حقيقي محاور مقنع

انا ادعو جميع الخبراء السوريين الذين لديهم سوية ثقافية وفكرية ومعرفية ان يساهموا في انجاح الاصلاح الاداري

على الجميع اليوم ان يسأل ماذا اعطيت للوطن سورية وان لا يسال ماذا اعطاني الوطن لان الوطن ظل الجميع وسقف الجميع

لم تعد الاحزاب القوية تقاس ببلاغة الايدلوجيا وبالانضباط الحديدي وبتنسيب الملايين قسرا وانما تقاس فعالية وقوة الاحزاب ببرامجها الاقتصادية

الاصلاحي البعثي مصلح حقيقي غير فاسد لايرتدي قناع الاصلاح وانما همه وهاجسه حب الناس وخدمتهم

في المرحلة القادمة اما نهج جديد واداء متطور ومختلف لكل الاحزاب والحكومات او الفناء مشاركتك للآخرين بمخزونك المعرفي خطوة على طريق إسهامك في تنمية مجتمعك..

فاحرص.. أن تؤديها بشكل صحيح انا افعل واقوم بواجبي تجاه بلدي سورية

 

الى القائد الاداري الاعلى في سورية

سيدي الرئيس: حال السوريين الشرفاءاليوم ينتظرون من سيادتكم موقفاً تاريخياً لقيادة أوسع شرائح شعبنا نحو الاصلاح و التغيير لايمكن تحقيق برنامج الاصلاح و التحديث والتطوير دون إدارة فاعلة احترافية تشاركية تعمل من اجل الوطن والناس

خطة الإصلاح الاداري الطموحة من وجهة نظرنا تمر عبر الادارة المهنية الاحترافية التخصصية

من لا يمتلك اقتصاديات الوقت والموارد البشرية و المعلوماتية لن يستطيع امتلاك ناصية القرن الحادي والعشرين

مازالت مؤسسة الرئاسة السورية هي الانظف والاشرف وتزين الأمور بميزان ادق من ميزان الذهب

سيدي الرئيس أعتقد جازما أنكم تملكون أرصدة شخصية عالية عند السوريين عموماً والشرفاء والخبراء خصوصا

إذا لم تصنع مستقبلك بنفسك ايها السوري العريق صنعه لك الآخرون كما يرغبون وكما يناسبهم

التغيير والاصلاح اليوم هو القاعدة والحل والدواء لسورية المريضة والترهل والثبات هو المرض والداء والعلة و هو الاستثناء

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

January 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
31 1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31 1 2 3
عدد الزيارات
2287963