الصفحة الرئيسية

رواية أمريكا لربيع جابر

احسان عبيد

تقع الرواية في 436 صفحة من القطع المتوسط، موزعة على أربعة (فصول أو أجزاء) تعرض ملحمة المهاجرين السوريين الذين دفعهم الفقر والعوز الى ترك بلادهم في أوائل القرن العشرين لينتقلوا للعيش في أميركا عابرين المسافات الطويلة متحملين كل ما يصادفهم من عوائق جغرافية و مناخية.. حتى تكيفوا بالتدريج مع المجتمع الأميركي وأصبحوا جزءا منه.. 
.
تشرح الرواية ظروفهم، صراعاتهم، كفاحهم، آلامهم، نجاحاتهم، وإخفاقاتهم. وتكون مرتا هي بطلة هذه الملحمة التي ذهبت تبحث عن زوجها فوجدته متزوجا في ولاية بعيدة.. انكفأت ورجعت إلى نيويورك لتبني نفسها وهنا تبدأ رحلة العذابات.
.
بذل ربيع جابر جهدا فوق العادة حتى تخرج الرواية بهذا الشكل الغني.. وعلى الرغم أن الكاتب يخبرنا منذ بداية الرواية أنها من نسج الخيال، إلا انه أشار إلى أشخاص حقيقيين وأحداث تاريخية موثقة من مصادر حقيقة من كتب ومراجع ذكرها في الهوامش.
.
استخدم ربيع جابر تقنية سردية مختلفة، حيث انه اتخذ دور السارد الشاهد على الأحداث في معظم الأحيان، مستعملا لغة صحفية عادية خالية من القلائد اللغوية الجميلة.
.
ثمة عاملان يشكلان قوة وعظمة الرواية وضعفها معا.
.
الأول هو كثرة أسماء الأشخاص والتجار والأماكن والطرقات والكنائس والمحطات والمدن والقرى والأودية والجسور التي أحاطت بـ مرتا وشهدت تنقلاتها. خاصة إذا علمنا أن الفترة الزمنية قد غطت أحداث الحربين العالميتين الأولى والثانية (أسماء المرافىء والسفن والمعارك والمعسكرات والقادة والجنود) في أمريكا وفرنسا وألمانيا وروسيا والفلبين.
.
الثاني هو الإغراق في وصف الطبيعة والأماكن واللباس والقطارات والطرقات والطقس والأمراض وسنين الكساد.. لدرجة أن هذا الوصف يستغرق ثلاثة أرباع مساحة الرواية.
.
تستبد الدهشة بالقارىء عندما يرى إحاطة الكاتب بتفاصيل تصويرية وتواريخ للمكان والزمان، مما يشير إلى كمية المراجع التي أتى عليها، فبوّبها ودوّنها ودعّم فيها روايته.
أنصح بقراءة الرواية وأعطيها 4 علامات من أصل 5.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

October 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
30 1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31 1 2 3
عدد الزيارات
4341500