nge.gif

    زيوس يرفع عرش مايا الأبديّ.....

    ياسين الرزوق زيوسأ ياسين الرزوق1

    في كاتدرائية نوتردام عرَّجَتْ على كنيسة بيت لحم و هي تمشّط عشق الأندلس مذ تغنى ابن زيدون بولادة حتى وصلت بسريانيتها العاشقة مسجد العشاق مسجد المحبين مسجد بني أمية الكبير هناك عرفتها يسوعية على قدر ما صلّت بين جبلي الطائف رحمة محمد و على قدر ما وقفت أمام مبكى الخالدين كي لا تبدّل قلنسوة العشق بأخرى باتت سيدة الأحقاد من كعبة كانت مجهولة و باتت قبلة أمم من الباحثين عن قداستهم إلى حرم كان أولى القبلتين و بات ثالث الحرمين لكنه مسروق تتناقله قُبَل الدموع الباكية على مبكى الأكاذيب!....

    لم تترك في نيودلهي سيخيتها تمر مرور الكرام ولا في بكين بوذيتها عابرة و لم تترك هندوسيتها على شكل وجبة تهرب بهروب لزومها بل فردت وجبات العشق بكل نظرة تسبق مائدتها!....

    لم تدع في إيران زرادشتيتها وحيدة بل أشعلت بوثنية الإله الواحد معنى العشق الأحدي كي لا تأكل النيران معابد الجمال ولا يعبر الرصاص أجساد الباحثين عن معابد تؤويهم من شرور أنفسهم قبل شرور رجال الدين المسيس للكره لا للعشق و ما أبشع كل الأديان حينما تقاوم فكرة عشق و تشعل أفكاراً من حروب الكارهين!

    نعم هي المايا من حماة جعلت بحر اللاذقية بأساطيل المحبة فينيقياً كنعانياً لتنقذ آراميتنا هناك في معلولا في دمشق التي غدت سيدة بغداد و بغداد التي غدت سيدة دمشق و بقيت تكتب مع زيوسها ميماً يائية و ياءاً ميمية كي لا يتلاشى الياسمين على حدائق بابل معلقاً في أساطير الأولين دون أنْ يدري أنها أجمل الحقائق!

    و ما أحيلاها تلك الأساطير حينما تجعل عشق الوجود العاشق وجود عاشقين باتا وجه كل حقيقة تبحث عن مرآة الجمال في عشق الخالدين!...

    لمايا أن تقرأ سورة زيوس في مصحف الياء و السين و لزيوس أن يقرأ سور مايا في مصاحف حروفها الخالدة و هما يرفعان صليب القداسة يرتلان بالروح القدس كل الأرواح العاشقة حيث لا هالات تبقى إلا للعشق العظيم.....

    July 2019
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    30 1 2 3 4 5 6
    7 8 9 10 11 12 13
    14 15 16 17 18 19 20
    21 22 23 24 25 26 27
    28 29 30 31 1 2 3

    شارك برأيك

    مارأيك بالهدنة؟
    عدد الزيارات
    7181751

    Please publish modules in offcanvas position.