image.png

العثور على مؤسس جماعة (الخوذ البيضاء) الإرهابية ميتاً في اسطنبول

كشفت صحيفة الاندبندنت البريطانية أن مؤسس منظمة (الخوذ البيضاء) الإرهابية ضابط الاستخبارات البريطاني السابق جيمس لو ميزوريه وجد ميتاً بالقرب من منزله في مدينة اسطنبول التركية في ظروف مشبوهة.

وذكرت الصحيفة أن الظروف المحيطة بمقتل لو ميزوريه لا تزال غامضة إلا أن أصدقاء وزملاء له قالوا إنه قد يكون سقط من شرفة منزله في المدينة.

وتأتي هذه الحادثة بعد أيام قليلة من تأكيد وزارة الخارجية الروسية ارتباط لو ميزوريه بتنظيم القاعدة الإرهابي ومطالبتها الحكومة البريطانية بإعطاء تفسير لعلاقته المشبوهة بالتنظيم حيث قالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا: ” دعونا نرى من كان في بدايات ظهور هذه المنظمة… من المعروف بشكل مؤكد أن أحد مؤسسي الخوذ البيضاء هو جيمس لو ميزوريه الضابط السابق في المخابرات البريطانية وتحديدا في ( ام اي 6) ويصعب التصديق بأن ذلك مجرد صدفة”.

وتابعت: “لقد ترك هذا الرجل آثارا في العديد من النزاعات عبر العالم بما فيها في البلقان والشرق الأوسط… وكانت له صلات بمنظمات إرهابية خلال عمله في كوسوفو حيث كان فريقه يضم حتى عناصر من تنظيم القاعدة”.

وكان مكسيم غريغورييف مدير صندوق الأبحاث ومشكلات الديمقراطية الروسي أكد أن جماعة (الخوذ البيضاء) التي أسسها لو ميزوريه تتبع بشكل مباشر لتنظيم جبهة النصرة الإرهابي في سورية معتمدا بذلك على شهادات وتصريحات لأكثر من 40 من أعضاء تلك الجماعة الإرهابية.

وتأسست (الخوذ البيضاء) في تركيا عام 2013 بتمويل بريطاني أمريكي وكشفت العديد من الوثائق التي عثر عليها الجيش العربي السوري في المناطق التي حررها من الإرهاب حيث يعمل أفراد (الخوذ البيضاء) ارتباط التنظيم العضوي بالتنظيمات الإرهابية ودعمه لها وخصوصا (جبهة النصرة) بالتحضير والترويج لاستخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين وهذا ما حدث في الغوطة الشرقية بريف دمشق عدة مرات وفي مناطق بحلب لاتهام الجيش العربي السوري.

عدد الزيارات
9657533

Please publish modules in offcanvas position.