nge.gif

    عمليات زرع الكلى من مرضى الالتهاب الكبدي الوبائي آمنة ولا تضر الأصحاء!

    توصلت دراسة جديدة إلى أن المصابين بالتهاب الكبد الوبائي سي، قادرون على التبرع بالكلى دون تعريض المرضى المتبرع لهم لخطر انتشار العدوى.

    وينتشر الالتهاب الكبدي سي عبر مجرى الدم، وبالتالي لا يُسمح للمصابين به بالتبرع بالدم أو الأعضاء. وحاليا، لا يمكن نقل كلية المصاب بالتهاب الكبد الوبائي، إلا للمرضى المصابين بالفيروس.

    لكن العلماء الأمريكيين، يقولون إن العملية آمنة بعد نجاح زرع 53 كلية من متبرعين مصابين بالفيروس، في متلقين أصحاء، ولم يصب أي منهم بالفيروس.

    ويعرف التهاب الكبد الوبائي بأنه التهاب فيروسي يصيب الكبد وعادة ما يتم الحصول عليه من الدم المصاب. وإذا ترك دون علاج، يمكن للعدوى أن تليف الكبد، أو تندبه.

    وبمرور الوقت، قد يتسبب هذا في توقف الكبد عن العمل بشكل صحيح. وفي الحالات الشديدة، يمكن أن تتطور مشكلات تهدد الحياة.

    وينتشر الالتهاب الكبدي الوبائي سي عبر الدم الملوث، حيث يتطور إلى عدوى مزمنة بعد ستة أشهر، وتهاجم العدوى الكبد ما يؤدي إلى تليف الكبد أو سرطان الكبد.

    ولكن من خلال العلاجات الحديثة، يمكن علاج العدوى، حيث تم زرع جميع الكلى بنجاح وتلقى المشاركون علاجا مضادا للفيروسات لمدة 12 أسبوعا.

    ولم تظهر على أي من المرضى علامات التهاب الكبد الوبائي سي باتباع الإجراءات اللازمة، لكنهم أصيبوا بعدوى أخرى من الالتهابات الفيروسية، من قبيل فيروس "بي كي"، وهو أمر شائع بعد عمليات الزرع ويمكن علاجه، وتشابه أعراضه أعراض نزلات البرد.

    وبحلول 12 شهرا، كان جميع المشاركين خالين من أي عدوى فيروسية.

     ديلي ميل

    September 2019
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    1 2 3 4 5 6 7
    8 9 10 11 12 13 14
    15 16 17 18 19 20 21
    22 23 24 25 26 27 28
    29 30 1 2 3 4 5

    شارك برأيك

    مارأيك بالهدنة؟
    عدد الزيارات
    8039946

    Please publish modules in offcanvas position.