مع بداية الشتاء.. وزارة الكهرباء تطلق حملة توعوية لترشيد استهلاك الطاقة

أطلقت وزارة الكهرباء اليوم حملة توعوية بعنوان (رشدها لتدوم) بهدف ترشيد استهلاك الطاقة وترسيخ هذه الثقافة بين المواطنين مع بداية فصل الشتاء.

وتتضمن الحملة التي تستمر حتى نهاية شهر شباط العام القادم وفق بيان للوزارة تلقت سانا نسخة منه فعاليات ونشاطات مختلفة يتم التركيز من خلالها على الإجراءات التي يمكن أن يسهم بها المواطن أو مستهلك الطاقة بشكل عام بتخفيض الهدر في استهلاك الطاقة والاستخدام العقلاني والأمثل لها وخاصة خلال أوقات الذروة المسائية التي تمتد من الساعة الخامسة وحتى العاشرة مساء وستنفذ الحملة وفق الوزارة بالتعاون مع وسائل الإعلام المرئية والمقروءة والمسموعة إضافة إلى منصات ومواقع التواصل الاجتماعي حيث ستتم إقامة ندوات وورشات عمل بالتعاون مع جميع الجهات الحكومية المعنية ولا سيما وزارات الإعلام والتربية والثقافة والأوقاف والشؤون الاجتماعية والعمل إضافة إلى الجمعيات ومنظمات المجتمع الأهلي.

مدير عام المركز الوطني لبحوث الطاقة الدكتور المهندس يونس علي أكد في تصريح لـ سانا أهمية الحملة ودورها في المحافظة على الاستقرار الكهربائي الذي نعيشه حالياً ولا سيما أن توقيتها يترافق مع فترة الذروة الشتوية للطلب على الكهرباء حيث تزداد خلالها الأحمال الكهربائية بشكل كبير وخاصة في القطاع المنزلي.

وتبلغ كمية الكهرباء التي تستهلك في القطاع المنزلي وفق المهندس علي نحو 55 بالمئة من مجمل استهلاك الكهرباء على مستوى سورية لذا سيتم التركيز على هذا الجانب خلال الحملة الشتوية ليكون المواطن شريكاً أساسياً في نجاح الحملة وخاصة أن تعاونه والتزامه ببعض الإجراءات سيكون له منعكس اقتصادي عائد عليه بالدرجة الأولى من خلال تخفيض فواتير الكهرباء واستمرارية تأمين الطاقة الكهربائية للجميع.

وأشار المهندس علي إلى أن سلوك الترشيد يجب أن يكون سلوكاً طبيعياً ودائماً في المجتمع بغض النظر عن وفرة الموارد الطاقية من عدمها وهذا ما نلاحظه في معظم دول العالم ومن ضمنها الدول الغنية بالموارد الطاقية حيث تعتمد على برامج دائمة لتعزيز وتكريس فكرة الترشيد والاستخدام الأمثل للموارد.

وأثبتت الدراسات وفق المهندس علي أن إجراءات الترشيد والاستخدام العقلاني للطاقة يمكن أن توفر كميات كبيرة من الطاقة قد تصل إلى نحو 30 بالمئة أي تحقيق وفورات مالية لا يستهان بها سواء بالنسبة للمواطن أو للاقتصاد الوطني.

وتشهد مختلف المحافظات ارتياحاً كهربائياً نتيجة استقرار إنتاج الكهرباء من محطات توليد الطاقة التي تم إمدادها بالكميات اللازمة من الغاز والفيول بفضل بطولات جيشنا الباسل وتحريره حقول الغاز وتأهيل معظمها ووضعها بالخدمة وكذلك إنجاز أعمال الصيانات الوقائية التي قامت بها كوادر الكهرباء استعداداً لقدوم فصل الشتاء.

عدد الزيارات
9494369

Please publish modules in offcanvas position.