سيكون هناك نظام عالمي وعربي جديدان.. ليسا في صالح المنبطحين والمطبعين

كان القرن العشرون قرناً ثورياً زادت فيه سرعة ووتيرة كل شيء، فبعد الحصان والقطار والسيارة جاءت الطائرة المروحية ثم النفاثة والصاروخ ووصل الانسان الى القمر وانتقل العالم من العصر الصناعي الى عصر المعلومات وركيزته الحاسوب ومعه (الذكاء الاصطناعي) الذي غير كل شيئ فاصبحنا في عالم افتراضي وصار هذا العالم الافتراضي هو عالمنا الحقيقي اليوم. كان هناك ايضاً ثورة الاتصالات في العالم الافتراضي . اصبح بالامكان أن يكون مكتب الانسان في جيبه في هاتفه . واصبح بامكان دولة بحجم حارة ان تصبح امبراطورية افتراضية.

نشأ الاقتصاد المالي الامتصاصي الافتراضي فبدأ وول ستريت باصدار الادوات المالية بدل الحكومات مثل junk bonds والتي سببت في الانهيار الاقتصادي في ثمانينات القرن الماضي . ثم اصدروا ادوات المشتقات (derivatives ) والتي سببت في انهيار النظام الامريكي والعالمي المالي سنة 2008 . اصدرت بنوك وول ستريت من هذه الادوات الفاسدة ما يساوي حوالي 600 تريليون (اكرر تريليون دولار ) اي 50 مرة اكثر من حجم الاقتصاد الامريكي الكلي (GNP) لسنة 2008 أو اكثر من 12 ضعف الاقتصاد العالمي الكلي لتلك السنة دون حسيب او رقيب. حلت الولايات المتحدة تلك الازمة بطباعة الدولارات وبدون اي تغطية ما زاد من مديونيتها الى ارقام غير مسبوفة. كادت هذه الازمة الاطاحة بالنظام الرأسمالي برمته واصاب الخلل العولمة واقتصادها . لم تتعافى الولايات المتحدة من اثار تلك الازمة وقد تنفجر مرة اخرى وستكون هي القاضية . وهي اليوم تماماً كما كان الاتحاد السوفياتي قبل إنهياره بالرغم من ترسانته النووية وآلته العسكرية.

ولعل ذلك لن يكون بعيداً.

***

صادف بداية هذه التغييرات الثورية في العلوم والتكنولوجيا بداية تفتيت الوطن العربي وخلق دولهِ ودويلاته التي تُشكِّل النظام الرسمي العربي اليوم و الذي كان وما زال نظاما وظائفيا لخدمة أهداف من صنعوه لا لمصلحة الشعوب، مما جعل التناقض بين الشعوب والانظمة تناقضًا ازليًا ما دام الوصف الوظيفي نفسه باقياً . جرت عدة محاولاتٍ لتغيير الدور الوظيفي للدول في مصر ايام عبد الناصر وفي العراق ايام صدام حسين وقد قام كلاهما بإنجازات كبيرة الا أن القوى المضادة ، اضافة الى اخطائهم الناتجة عن شمولية الحكم ،ساعدت القوى المضادة باسقاط الكثير من تلك الانجازات .

***

امبراطوريات العصور القديمة كانت تعيش مئات السنين ،وبعد تسارع التغيير في القرن العشرين انهارت امبراطورية الاتحاد السوفياتي خلال 70 سنة . بعد ذلك الانهيار اعلنت الولايات المتحدة انها اصبحت الامبراطورية الوحيدة في العالم حتـى نهاية التاريخ، بل ولن تسمح ببروز اي قوة منافسة لها ابدا. كافة الدلائل تشير الى ان احاديتها قد اصبحت من الماضي وان عمر امبراطوريتها ستُعَمر اقل مما عمر الاتحاد السوفييتي.

***

كانت خطط الصهيوأمريكيون المحافظون الجدد في ادارة جورج دبليو بوش صريحة في اشهار احاديتهم علـى العالم وانهم سيطهروه من الاشرار. والاشرار هم من عصوا لهم امرا , فصنفوا سوريا والعراق وايران وكوريا كمحور الشر وقالوا صراحة أننا سنغير هذه الانظمة بالتوافق مع الامم المتحدة إن امكن أو بدونها اذا ارتئينا ذلك كما كان الحال في غزو العراق أو الحروب عن طريق الوكلاء كما في سوريا او كما يُراد تحقيقه اليوم مع ايران.

***

بينما كان علماء الغرب يخترعون الحواسيب التي انتجت ثورة المعلومات و الذكاء الاصطناعي ما اوصلهم الى الفضاء والقمر، كان (علماء) النظام الرسمي الذي أنشأه الاستعمار منشغلين في اصدار الفتاوى لتجهيل شعوب البلدان العربية الوليدة ، وبالتعاون مع ( العملاء) المحليين تم منهجة طمس حضارة الامة التي اخرجتها من الجهالة وطمس هويتها الرئيسية واستبدالهما بهويات فرعية طائفية واثنية وعرقية لتثبيت الفرقة والحدود التي رسمها الاستعمار لتحقيق مصالحه بعيداً عن مصالح الامة. كما كانت تلك التقسيمات بعيدةً عن اي اسس تاريخية أو جغرافيةً او جيوسياسية بل كانت في غالبها اسس جيولوجية لامتصاص ثروات تلك البلدان.

لمدة مئة سنة عمل تآلف علماءُ السلاطين و عملاء الاستعمار المحليين لنصل الى مرحلة الانحطاط و السقوط العربي الراهن .

كما أن ثورة المعلومات قد انتجت في الغرب ذكاءً فوق ذكاء بما اسموه بالذكاء الاصطناعي فإن طاقة ثورة المعلومات التي سُمح لطبقة العملاء والعلماء باستخدامها اضافت الى تلك الشعوب والدول غباءً فوق غباء. واسمحوا لي أن اُدخل الى قاموس لغتنا مصطلح (الغباء الاصطناعي) فشعوبنا ذكية بطبيعتها. أول استخدام لي للكمبيوتر كان جهاز IBM وذلك حينما كنت مديراً للعمليات في احدى شركات النفط بالخليج سنة 1970 وكان اول ما شرحه فريق IBM معادلة )ادخل للكمبيوتر معلومات زبالة تعطيك اجوبة زبالة (Garbage in Garbage out ). والنتيجة ان تم تحويل مصادرنا الطبيعية كالنفط وكذلك مواردنا البشرية من نعمة الى نقمة وأصبحنا نخرب بيوتنا واوطاننا بايدينا وبترودولاراتنا .

وجد الصهيوأمريكيون أن فرصتهم لتحقيق أهدافهم هي الان الان وليس غداً فجاؤوا لمشاريع تصفية القضية الفلسطينية والمقاومة مرة واحدة. لكن حالة السقوط العربي الحالي لن تدوم .

***

في عصر المعلومات والتكنولوجيا والعولمة تبين للولايات المتحدة ان لغرور القوة حدود, ففشلت في اكثر ما ذهبت اليه من حروب ومشاريع هيمنة.

كان من نتيجة برامج العولمة الاقتصادية انتقال الصناعة الى الدول ذات العمالة الرخيصة وذات الاسواق النامية مما أثر سلباً على طبقات واسعة من الامريكيين. كذلك استثمر شارع المال وول ستريت وشركاته خارج الولايات المتحدة واهمل الاستثمار في البنية التحتية داخل الولايات المتحدة لان عائد الاستثمار في الخارج فاق عائده في الداخل . ثار المهمشون ضد العولمة وضد وول ستريت وأنشأوا حركة الاحتجاج ) احتلوا وول ستريت) . اظهرت العولمة أن فوائدها تم تجييرها بالكامل لفئة الواحد بالمئة من اصحاب رؤس الاموال الامريكيين وهم في الغالبية من الصهاينة الذين يسيطرون على الدولة العميقة وهي السلطة الدائمة التي تأتي بالادارات الاميركية وتمول وتسوق وتنفذ برامجها بواسطتهم.

كانت حملة اوباما الانتخابية تحت عنوان كلمة واحدة (التغيير) لكن كانت فترته هي فترة اخماد الحرائق داخل الولايات المتحدة وخارجها . في انتخابات سنة 2016 جاء رجل يعمل في العقارات وكازينوهات القمار وتحالف مع الدولة العميقة الدائمة الصهيونية في الولايات المتحدة وتم جمع تألف من غلاة الصهاينة وغلاة العنصريين وغلاة الاسلامفوبيين وكان مايسترو الاوركسترا لهذا التحالف بنيامين نتنياهو .بعد ثمان سنوات عجاف بين نتنياهو و اوباما وجد الصهاينة الامريكيون ان الفرصة الان لتحقيق كافة اهداف الكيان المحتل هي اليوم، وتم إنشاء الادارة من العنصريين الكاذبين كجون بولتون والعنصريين أمثال الاهوج الصهيوني المسيحي مايك بمبيو ، وأوصلوا الازمة مع ايران الى ما هي عليه اليوم . وليس من قبيل الصدفة أن خطوات تصفية القضية الفلسطينية مثل رفع الدعم عن الانروا واغلاق مكتب السلطة الفلسطينية في واشنطن وتقليص المساعدات لها واعطاء القدس وكأنها عقار من عقارات ترامب وكوشنر الى نتنياهو بل ومخالفة قرارات الامم المتحدة بعدم جواز ضم الاراضي نتيجة الاحتلال والقوة العسكرية وذلك بضم الجولان لسيادة الكيان المحتل . والان بدأ الافصاح ومحاولة تنفيذ المراحل الاخيرة من صفقة التصفية هذه .

الهدف في كل ما يحدث اليوم مترابط ويمكن تلخيصه بعبارة واحدة: المطلوب هو رأس المقاومة تحت هذا المسمى او ذاك!

***

بينا أعلاه أن الولايات المتحدة منقسمة على نفسها بالداخل بين مؤيد للعولمة ومعارض لها وأنها لم تتخلص من ازمتها الاقتصادية سنة 2008 لانها لم تكن أزمة عابرة وإنما كانت أزمة نظام بأكمله. فهي اليوم تتخبط بتناقض نفسها ولم يبقى بلدٌ يسلمُ من أذاها الاقتصادي ليس فقط ايران بل قبلها روسيا والصين بل وحتى دول الاتحاد الاوروبي التي تضررت شركاته نتيجة فرض الرسوم على بضائعها والتي حُرمت من المشاركة في اعمال الاستثمار في الكثير من البلدان بما فيهم ايران. اذن يمكن أن نقول أن وضع الولايات المتحدة هي كالثور المذبوح وهي تتخبط في سياسات متناقضة يكفيها ضعفاً أن يقودها رجلٌ كترامب والذي يقوده كوشنر والذي يقوده نتنياهو . اذن هذا الوضع لن يدوم .

***

البيت الابيض يعلن من سيشارك في البحرين والمطلوب تحضير دفاتر شيكات دول النفط لتمويل صفقة لم يتم الاعلان عن تفاصيلها بعد!هل هناك احتقار اكثر من هذا لحلفائها!

عندما اعلنت الولايات المتحدة قبل أن تعلن 3 دول عربية بمشاركتها في ورشة البحرين حاول احد دبلوماسي تلك الدول أن يبرر الحرج بقوله أن دولته لم تتخذ قراراً بالمشاركة بعد وانها ستعلن قرارها بعد استكمال جدوى الحضور أو عدمه. دعنا من هذا يا هذا! أخبرنا كيف تستطيع ان تُقيّم مشروعاً اذا تم فرض جزء كبير منه كأمر واقع ويتم اخفاء القسم السياسي الاهم من المشروع وإبقاءه سرياً الى ما بعد ورشة البحرين ؟ لكن الجواب جاء من تل ابيب حيثُ جاء في تحقيق صحفي في القناة 12 الاسرائيلية نقلاً عن المصادر واسعة الاطلاع في تل أبيب، “أنّ إقناع الدول العربيّة بالمُشاركة في ورشة البحرين جاء بعد ضغوطاتٍ شديدةٍ و”تهديداتٍ” مُكثّفةٍ من قبل الإدارة الأمريكيّة على حُكّام هذه الدول، حيثُ أوضحوا لهم في جلساتٍ مُغلقةٍ بأنّ عدم مُشاركتهم في الورشة المذكورة ستُكلّفهم ثمنًا غاليًا من الناحية الاقتصاديّة، مُشدّدّةً على أنّ الأمريكيين قالوا لهم بصريح العبارة إنّه في إدارة الرئيس الحاليّ، دونالد ترامب، هناك أثمانًا اقتصاديّة وسياسيّة سيُجبَرون على دفعها في حال رفضهم الطلب الأمريكيّ بالمُشاركة في منتدى البحرين”. يبدو أن رسالة التهديد هذه حملها جاريد كوشنر في زيارته الاخيرة لتلك الدول هذا الشهر ! اليس الاسلوب هذا هو اسلوب عصابات المافيا بالتمام والكمال؟

الخلاصة :

ـ الخلل الرئيسي في حساب الصفقات انها تقوم على حسابات مادية فقط ولا تستطيع ان تُقيّم العوامل اللامادية كالمشاعر الدينية والقومية والوطنية.

ـ من المعلوم في علوم الكيمياء أنه في حالة اندماج عنصرين ينتج عن مثل هذا الاندماج طاقة تختلف بين مادة واخرى.

ـ الأمر نفسه يحدث حتى في عالم المال والاعمال . تبين أن الاندماج بين شركتين متكاملتين يكون ناتج الاندماج اكبر من مجموع ناتج الشركتين كل على حده. هذه الطاقة الفائضة تسمى الطاقة الاصطناعية.

(Synthetic energy واختصارا synergy).

ـ لم يستطع الذكاء الاصطناعي وحواسيبه قياس الطاقة الهائلة الناتجة عن اندماج العوامل المادية مع العوامل اللامادية الدينية والقومية والوطنية. وفي عالم السياسة فإن اندماج عناصر المقاومة العقائدية كما في لبنان وغزة بل وايران والقوة الناتجة عن الاندماج هي افضل مثال على ذلك.

ـ ذلك فشلت اعتى قوة في التاريخ اي الولايات المتحدة امام اكثر قوة بدائية في التاريخ الحديث في افغانستان لمدة 18 سنه. وفشلت في العراق وسوريا ولم تستطع ان تحقق اهدافها المرسومة.

ـ بل فشلت اكبر قوه عسكرية في الشرق الاوسط ومدعومة من اعتى قوة في التاريخ بل هزمت امام فئة قليلة مؤمنة في لبنان، بل وفشلت امام فئة قليلة مؤمنة محاصرة من العدو وذوي القربى في غزة.

ـ وستفشل صفقة القرن ولكن ثواني التاريخ هي سنيين وعقود.

والعاقبة للمقاومين . وسيرى المتآمرون اي منقلب سينقلبون.

د. عبد الحي زلوم

رأي اليوم

July 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
30 1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31 1 2 3

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟
عدد الزيارات
7151676

Please publish modules in offcanvas position.