الصفحة الرئيسية

نار الإسلام ليست برداً و سلاماً على ترامب و المسلمين في محور الاعتدال الوهابي!

ياسين الرزوق زيوس

أعلنت العصيان على نفسي لأكفر أكثر و قطعت ساق عروبتي بعد أن دخلت الغرغرينا من إبهام قدمي اليسرى و بعد وطء السماوات بكلِّ أكاذيب العقائد وهنا تذكرت طفولتي في السادسة عندما كان الجامع أو المسجد يعجُّ بالأمم المحمدية التي لن يصدِّق العالم أنها أمة واحدة أو أنها خير أمةٍ أُخرجت للناس كما يقول المصدر الرئيسي للتشريع في الدستور السوري المدجج أ ياسين الزروقبالإسلام و المسلمين بل و لربما المفخخ بهم كما حزب البعث العربي الاشتراكيّ و الدليل ما يتداول عن بضع و سبعين شعبة خصصت الجنة لواحدة من هذه الشعب أو الشعاب أو الشعبات مع أنهم هم من يقولون أن الاختلاف و التنوع رحمة.... و للأسف هم أول من ينزلقون إلى حروب اجتثاث هذا التنوع و كأنَّ بهم يسترحمون برحمات لا تعنيهم و يطلبون من ربٍّ يضيعون في تعريفه بين حانا و مانا!...

و لو تعرفون ما كان في طفولتي من تساؤلات رافقت مراهقتي حتَّى كبرت بصمت في حياتي الجامعية رغم أنَّ الجدل حولي كان مذ نسيت أمي قطع حبلي السريّ مع العالم بعد أن خافت من النظر إلى سرَّتي و تركت ذلك الحبل يغدو ثخيناً حتَّى قطعته أنا بعد أن تجوَّلت في عقول أمةٍ تتداعى لا لأوقف التنافذ و اللقاء مع العالم بل كي ألتفت لفتة الماضي بسرعة المتفكرين المتأملين مهما تعمقوا دون أن يشدَّني إليه جمهور من الأغبياء يجعلني أسيره حتى النفس الأخير من مشوار تلاشي المدنية و من رحلة ضياع الحضارة قبل استرجاعها من جيوب المحتلين الغزاة المارقين ...

و لا أدري ما عيار الفكر الذي ما زال يصفِّق لعدوانٍ "ولو كان فاتحاً برأي البعض فالعدوان يفتح الصدور ليبرز ما فيها من أدران سوداء قالوا يوماً في أساطيرهم أن جبريل فتح قلب محمدٍ عليه سلام الأوائل و بعض بعض الأواخر أو شقه لينتزعها و ليغسل قلبه ""بماء زمزم فما بال ماء زمزم هذا و كأنَّ للماء في السعودية ومكتها و مدينتها طعماً آخر ؟؟!"" ذات فجر فكيف به إذا كان مغتصباً و هذا الفكر يعمل بما يخالف حديث محمدٍ نفسه من مات دون بيته أو دمه أو عرضه فهو شهيد" على أرضه و جيشه و جمهوره و هنا أقصد جمهوره فهو مستعد للتضحية بالقطعان المنتسب إليها قبل غيرها و لا أدري إذا كانت الهاء بتذكيرها و تأنيثها تفيد هؤلاء من البهائم غير المعرفين في السلائل أو السلالات البشرية و الإنسانية و كأنَّ الانتماء الفكري أو الديني أو الجغرافي أو العقائدي بكل أشكاله هو أن تأكل و تشرب و تنام و تتبول و تتمخط و تتغوط و تمارس الجنس , إذاً في هذه العيارات أو الأعيرة تغدو الأفكار البهائمية هي النور المطلق في عتمةٍ يريدون من قطعانها الظلاميين أن ينشروها مهما كانت الأثمان و لو جزت و ذبحت قطعانهم الخانعة قبل سواها!....

ليت المسلمين يقرؤون عن الخرافة الإبداعية الهادفة في إبداع "جان دولافونتين " عندما يتكلم على ألسنة الطيور و الوحوش كي يجعل من الخرافة إسقاطاً لا مفرَّ منه في مشوار الحقائق قبل أن يهاجموا بشكل بهائميّ تكتيك الإنسان المقاوم حسن نصر الله إنسان الحقيقة الذي بأسطورة حقيقته الوحيدة الفريدة حطم و ما زال يحطِّم أساطير كثيرة في طريقه إلى كنس وحوش العالم البشريّ الذي ما زال يبحث عن مخلصيه فهل يكون مايكل وولف بناره و غضبه مخلصه الأكبر من قطعان الكاو بوي المتنوعة ما بين أبقاره و حميره و فِيلته؟!....

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

January 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
31 1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31 1 2 3
عدد الزيارات
2287796