الصفحة الرئيسية

الخاشقجيون الملكيون السعوديون في مزرعة الحيوان غيَّبوا جورج أورويل!

ياسين الرزوق زيوس أ ياسين الرزوق1

سقط مفهوم اللغة الأم فلم تعد حواضر اللغات في عقل الدين البارد خارج مفاهيم الانتشار بل باتت في أكثر المناطق الوجودية غلياناً تعلن انتشارها الذي يمضي بلون الدم و لا يقف عند سيف القطيعة حيث ينزل الوقت إلى رواق التفاعل من أُحُدٍ إلى الخندق بقبائل متناحرة تخسرُ من كثرة و لا تُغلبُ من قلة, و حيث لا تسمع من أوامر الديانات إلا وجهها الأسود الذي لن يفرَّ منه الإسلام إليه بل سيبقى ليحاسب وجوده على موائد البقاء المنتصر بالانتشار الإنساني و التنافذ الإقناعي لا بالغزو الدمويّ الإجباري و الانغلاق التقوقعيّ!

نعم بدأت حملات العالم أجمع و كان نابليون في قلبها فرانكفونياً ليأخذ من أهرامات الفراعنة هرمية العالم الثالث الذي لا يردُّ أغلب قياداته المغتصِبة المغتصَبة عن ذبحه بقدر ما يحني ظهره و يضع رقبته بأيدي الذابحين المنتمين للفرنسية الاستعمارية بكلِّ اللغات!

كنت أقرأ كتاب "مزرعة الحيوان" ل "جورج أورويل" كرواية دستوبية تخترق ستالين روحاً و جسداً, و هو بطلٌ من أبطال الحروب العظمى في العالم كي تناهضه أكثر بنفاق من جعلوا نابليون سيد الرواية الدستوبية هنا و بطل التطهير في الاتحاد السوفييتي القائم على الثورة الشيوعية, و التي يريدون تصوير ركيزته الأولى بأنها كما ركيزة الإسلام الشرق الأوسطي المتجانس مع شيوعيته بتناغم ديكتاتوريٍّ لا مفرَّ من اتهام الغرب به بما في ذلك الولايات المتحدة الأميركية التي تتعامل مع العالم أجمع كمزرعة حيوانات بالنسبة لها, و تدَّعي أنَّها من أرباب المنظومات الحقوقية التي تتحرَّك ببرمجةٍ ربحية و بمفاهيم اقتصادية تعتمد المنحى التراكمي الأسيّ اللوغاريتمي ممَّا يجعل تحرُّك الحيوانات في مزرعة ترامب الإنسانية كما يتحرك ابن سلمان في حظيرة إيفانكا كي يبقى السائس المخلص أو لعلَّه الحمار الأكثر ركوباً في الشرق الأوسط الذي جعل من السعودية بقرةً حلوباً ما جعل الرواية مترعة بالحمير السعودييين و بالثيران و بالبقر!

حضر الكنديون قمة الفرانكفونية فحظروا على مزرعة الحيوانات الفرانكفونية أن تضمَّ أبقاراً سعودية لا فرق بينها و بين الذئاب و الضباع إلا أنَّها تملأ فاه ترامب و زبانية أميركا بثروات العالم الثالث و بمقدرات شعوبه!

ولد الإرهاب في مزرعة الحيوانات الملكية و لم يكن الخاشقجيون خارج مقتضيات و نطاف ولادته, و حينما أخلّ كبير الخاشقجيين المنافقين بمقتضيات ذبح الحراك الثوري و ثار على الضبع الكبير ابن سلمان لم يكن من الأخير إلا أن غرس أنيابه و هو ينادي:

"يا أبناء السعودية عيشوا كأبقار و أخلصوا كغلمان!"

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

October 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
30 1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31 1 2 3
عدد الزيارات
4342869