nge.gif

    ليبيا.. صراع بلا نهاية

    ثامر الحجامي- بغدادأ ثامر الحجامي

       بعد سقوط القذفي عام 2011 ضربت الفوضى ليبيا ولم تنعم بعدها بالإستقرار، حيث سيطرت المليشيات والفصائل المسلحة على هذا البلد، وراحت تستبيح ثرواته وخيراته، مدعومة من أطراف خارجية، جعلت الأرض الليبية ساحة صراع بينها، والضحية كالعادة الشعب وثرواته.

       لم تثمر الجهود الدولية في الفترات السابقة عن إيجاد حل للقضية الليبية، وجميع المفاوضات عجزت عن إيجاد مخرجات نهائية تجعل الوضع مستقرا، بسبب الصراع الدولي المحتدم، ورغبة الأطراف المتنازعة في الإستحواذ على مقدرات الشعب الليبي وثرواته.. لذلك فشلت جهود مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة في إيجاد صيغة نهائية ترضي الأطراف المتصارعة المحلية، ووضع صيغة نهائية للأزمة الليبية.

       الصراع الذي تشهده ليبيا حاليا هو ليس صراع بين خصوم القذافي السابقين، وإنما هو صراع بين معسكرين دوليين، فالسراج تم فرضه بضغط من إنكلترا وتركيا وقطر اضافة الى إيطاليا وفرنسا، ومجلسه الرئاسي معظمه إخواني، فوزير داخليته زعيم مليشيا فجر ليبيا سابقا، وهو متحالف مع زعماء وقادة مليشيات معظمهم مدعوم من قطر وتركيا، وعلى مدى السنوات التي مرت كان يتهرب من إجراء إنتخابات عامة، كونه لا يسيطر على الوضع الداخلي الليبي، وعدم رغبة المتحالفين معه في ذلك.

       أما الجنرال حفتر رفيق القذافي في إنقلابه عام 1969، وأسر في حرب ليبيا على تشاد، وأعلن من سجنه هناك إنشقاقه عن القذافي، فخرج من هناك ليقيم في الولايات المتحدة منذ الثمانينات، حتى عودته الى ليبيا بعد إنطلاق ثورة 17 فبراير والمشاركة في الإطاحة بنظام القذلفي، فيحضى بالدعم الأمريكي والسعودي والمصري، وكذلك مساندة الجيش له، ولا ننسى إن البرلمان الليبي المنتخب عام 2011 يدعم الجيش الليبي بقيادة حفتر، كل ذلك يجعل من الجنرال حفتر والجيش المساند له قوة  مؤثرة على الأرض، وقادرة على تغيير المعادلة في ليبيا، خاصة إذا ما حضي بمساندة شعبية معقولة.

      بين هذين المعسكرين تشهد ليبيا أتون حرب طاحنة، لا يكاد أحد يعرف ماستؤول إليه، وماهي النتائج النهائية التي ستظهر على الأرض، والى من ستميل الكفة في النهاية؟ بسبب عدم التوافق الدولي على الحالة الليبية، بإنتظار النتائج التي ستظهر عن الأحداث الاخرى في الدول المجاورة لليبيا، فتونس والجزائر  تعانيان من هشاشة وضعهما الداخلي أيضا، وظهور بوادر أزمات ستعضف بهذين البلدين، لنفس الأسباب المؤثرة في الوضع الليبي.

      في فترات الأزمات والمحن، تحتاج الشعوب الى قادة شجعان ومؤسسات قوية وكتلة جماهيرية صلبة، تخلصها من الأخطار والمحن التي تضربها، وتوفر لها حالة الإستقرار التي تخرجها من أزماتها، فهل سيكون حفتر هو سيسي ليبيا؟ ويحضى بدعم الجيش الليبي كما حضي به السيسي، أم إن الازمة الليبية لم يحن الوقت لإنهائها؟ ذلك ما سنعرفه قريبا.. من نتائج على أرض الواقع.

    July 2019
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    30 1 2 3 4 5 6
    7 8 9 10 11 12 13
    14 15 16 17 18 19 20
    21 22 23 24 25 26 27
    28 29 30 31 1 2 3

    شارك برأيك

    مارأيك بالهدنة؟
    عدد الزيارات
    7181464

    Please publish modules in offcanvas position.