nge.gif

    النكبة وتعني الكارثة (المصيبة)

    بقلم الدكتور أسامة اسماعيل - تكساس

    النكبة وتعني الكارثة (المصيبة)

    ذكرى النكبه الفلسطينية وهو اليوم الذي احتلت فيه ما تسمى بدولة اسرائيل المدن الرئيسية الكبرى في فلسطين, ورفعوا العلم الاسرائيلي على فلسطين معلنين قيام الدولة الاسرائيلية على هذه الارض.

    و(النكبة)، مصطلح يطلقه الفلسطينيون على استيلاء عصابات صهيونية مسلحة على أراضٍ فلسطينية وتهجير أهلها عام 1948، لإقامة (دولة) لهم، وعلى إثر ذلك هُجِّر الآلاف من الفلسطينيين من أراضيهم وفقدوا مساكنهم، وتوزعوا على بقاع مختلفة من أنحاء العالم.

    ويحْيي الفلسطينيون ذكرى النكبة في 15 من مايو كل عام والذي يوافق إعلان قيام (إسرائيل) بمسيرات احتجاجية، وإقامة معارض تراثية تؤكد على حق العودة، وارتباطهم بأرضهم التي رُحِّل عنها آباؤهم وأجدادهم عام 1948.

    تمر علينا الذكرى ٧١ للنكبة والوحدة الفلسطينية تراوح مكانها, ولكن الجرح الأعمق هو تلك النكبة الأخرى التي تتكرر بفعل انقسامنا والتي لا تعطي الأمل لإنهاء النكبة الأولي ليبقي شعبنا ما بين النكبة والنكبة ينتظر المجهول القادم.

    و أعتقد حان الوقت علي حق شعبنا في مقاومة الاحتلال من أجل استعادة أرضه المسلوبة, ولكن الجرح الأعمق هو تلك النكبة الأخرى التي تتكرر بفعل انقسامنا والتي لا تعطي الأمل لإنهاء النكبة الأولي ليبقي شعبنا ما بين النكبة والنكبة ينتظر المجهول القادم.

    وأعتقد حان الوقت علي حق شعبنا في مقاومة الاحتلال من اجل استعادة أرضه المسلوبة و ضرورة الوحدة الوطنية لمواجهة مخططات الاحتلال وتفعيل قضية اللاجئين الفلسطينيين فيأ القدس المحافل الدولية.

    نكبة فلسطينية هجر خلالها شعب ليعيش في خيام بفعل غطرسة احتلال لا يعرف الرحمة.. إن التصعيدات العنصرية المتطرفة ناجمة عن المشروع الاستعماري الإجلائي الإقتلاعي العنصري، وهكذا فإن جوهر الصراع يعيد نفسه، على أرض «الميعاد» مع العنصرية القائمة في «إسرائيل» الراهنة، فلم تعد «أرض السمن والعسل» والأمن والعدالة، وتطال هكذا؛ العنصرية «اليهود السود» الأفارقة من حيث لون البشرة «الفلاشا»، هؤلاء المستوردين من اثيوبيا الذين يتبرعون بدمهم في كل عدوان صهيوني.

    تكشف التقارير «الإسرائيلية» ذاتها، أنه منذ حرب وعدوان 2006 على لبنان، وحرب “السور الواقي” على الضفة والحروب على قطاع غزة وآخرها «الجرف الصامد»؛ أن دماءهم التي يتبرعون بها، تلقى في «حاويات القمامة» بعد أخذها منهم، وفق النظرة الدونية بــ «الأغيار»ـ، وسياسة التهميش والإقصاء على يد «أحبار» العنصرية، فهم فئة «منبوذة وغريبة».

    و«إسرائيل» لم تعد قادرة أن تختبئ خلف أصبعها، حين يضاف هذا إلى الصراع بين اليهود الشرقيين «السفارديم» وبين «الإشكناز»، ويصبح الفلسطيني المرابط على أرض فلسطين عام 48 مواطناً في «إسرائيل» من الدرجة «الرابعة»… وفي الموقف العدائي المطلق.. وثمة العديد من الشهادات من الداخل عن العنف والكراهية والغطرسة والاضطهاد.

    على كامل الخارطة الفلسطينية تجري اليوم عمليات سرقة للأرض، واغتصابها لم تتوقف لحظة منذ عام 1948، وعنصرية ممنهجة لدولة الاحتلال ضد شعب تحتل أرضه وأملاكه وتحاصره في أكبر سجن في العالم عرفه التاريخ المعاصر؛ «قطاع غزة» قرابة مليونين من البشر، بل تلعب دور المرابي والإبتزاز في أموال السلطة الفلسطينية العائدة من الضرائب.. ولا عجب؛ في هواية القهر والاستغلال والابتزاز، وهنا شعب مظلوم ومقهور تحت الاحتلال، تحت مطرقة عدوه الحربية.. وحروب التجويع والحصار والسرقة، بل يُبتز في قضية الأسرى رفاق سامر عيساوي رجل أطول اضراب عن الطعام في التاريخ؛ الذين هم نموذجاَ للبطولة والصمود..

    أسرى الحرية والكرامة والاستقلال

    أدعو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، إلى تنفيذ قرارات المجلس المركزي 4ـــ5 آذار/مارس، بالذهاب إلى محكمة الجنايات الدولية بملف جرائم الحرب الاستعمارية الاستيطانية، والحرب والحصار على قطاع غزة..

    • المجد لشعب الصمود والبطولة

    • المجد والخلود للشهداء

    • الحرية لأسرى الحرية نموذجاً للبطولة والوطنية الفلسطينية

    September 2019
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    1 2 3 4 5 6 7
    8 9 10 11 12 13 14
    15 16 17 18 19 20 21
    22 23 24 25 26 27 28
    29 30 1 2 3 4 5

    شارك برأيك

    مارأيك بالهدنة؟
    عدد الزيارات
    8074238

    Please publish modules in offcanvas position.