nge.gif

    لماذا يقف نواطير الكاز مع الشعب السوري!؟

    كتب الدكتور بهجت سليمانأ بهجت سليمان في مكتبه:

    [ لماذا يقف نواطير الكاز مع "الشعب السوري"! ]

    ○ عندما يقول نواطير الكاز والغاز، بأنهم لا يستطيعون إلا أن يقفوا مع الشعب السوري!

    1 لو كان لديكم ذرة واحدة من الجرأة والرجولة، ل قلتم الحقيقة: وهي أنكم تقفون مع "إسرائيل" ضد الشعب السوري وضد الجيش السوري وضد الأسد السوري.

    2 وتقفون مع العصابات الإرهابية الإجرامية المتأسلمة، ومع مجاميع المرتزقة التي تقتل السوريين وتدمر منشآت الدولة السورية..
    تقفون معها وتحتضنونها وتدعمونها وتسلحونها وتمولونها، تنفيذا لمخطط استعماري أمريكي.

    3 وتقفون ضد الرئيس بشار الأسد، لأنه واسطة العقد في منظومة المقاومة، ولأن سورية الأسد هي قلب ورئة والعمود الفقري لمحور المقاومة.

    4 وتريدون تدمير الدولة السورية، خدمة للمشروع الإستعماري الصهيو - أمريكي في نشر الفوضى "الخلاقة" المدارة والمسيطر عليها أمريكيا.

    5 وفتحتم خزائنكم لدعم الإرهاب والإرهابيين وتسليحهم، مقابل وعد الأمريكي لكم، بإبقائكم على كراسيكم المنخورة وعروشكم المبتورة، التي تعيث فسادا واستبدادا في رقاب المجتمعات الخليجية، التي لم تسمحوا لها بالتحول إلى شعوب، بل فرضتم عليها البقاء كقبائل وعشائر ورعايا وأتباع لكم فقط.

    6 وأنكم مجرد عبيد مأجورون ومأمورون، تتسابقون لإرضاء واسترضاء الأمريكي، الذي بنى دولته على جماجم الشعوب، ويمارس سطوته وهيمنته من خلال النهب و السطو على مقدرات و ثروات الشعوب، وفي المقدمة منها "شعوب" بلدانكم، التي لم تسمحوا لها بالتطور لتصبح شعوبا.

    7 وأخيرا وليس آخرا: أنتم أعدى أعداء الشعوب، منذ وجودكم وحتى زوالكم، لأنكم ما كنتم ولن تكونوا يوما، إلا خدما وحشما لأعدى أعداء الشعوب، من قوى ودول الإستعمار القديم والجديد.

    ******

    ■ مفاهيم جارية ■

    1 كثيراً ما تختفي الأسباب وراء الذرائع، بحيث يلتبس اﻷمر على البسطاء، ف يرون الذرائع ولا يرون اﻷسباب..
    ويتوهمون بأن الذرائع هي محرّك اﻷحداث، بينما هي في الحقيقة، ليست أكثر من عود الثقاب الذي أشعل الهشيم التاريخي المتراكم.

    2 كان الصراع عبر التاريخ وسيبقى، صراع إرادات، ولكنه يبقى صراعاً محكوماً بموازين القوى، وتضيف اﻹرادت إلى هذه الموازين، أو تستهلك منها.

    3 تبدأ الانتصارات معنويا، و تبدأ الشعوب هزيمتها من داخلها، معنويا أيضا..
    و مهما كان السلاح متقدما و العدد كبيرا.. فالجيوش تنهزم، حين تفتقد إرادة النصر، و العقيدة النبيلة القوية، و الايمان بالحق، و القدرة على صنع الانتصارات.. وهذا هو سر الصمود و النصر المبين.

    4 وتبقى القوة المادية، ك قاعدة، هي اﻷساس في حسم الصراع..
    ولكن القوة المعنوية تتقدم عليها أحياناً وتحسم الصراع، عندما تتميز القيادة بعقلٍ إبداعيٍ محنّك، وتتميز الكوادر ب الوعي العميق وبروح التضحية.

    5 الكثير من المفردات أو المفاهيم أو المصطلحات السياسية والاجتماعية التي جاء بها العالم الغربي، لها استخدامان: داخلي وخارجي..
    وتأخذ الازدواجية مداها في التعامل مع هذه المفردات، بحيث تكون المفردة قريبة نسبياً من معناها، على صعيد الاستخدام المحلي..
    و لكنها تكون، على الصعيد الخارجي، متناقضة مع المعنى الذي تأخذه على أرض الواقع والتطبيق.

    6 تَصْغُرُ بعضُ الشعوب والدول - مهما كان تعداد سكانها كبيراً - ب خنوعها وضيق أفقها وميلها للانتحار الذاتي.

    7 و تَكْبُرُ بعضُ الشعوب والدول ب إرادتها، وب قيادتها، وب ذكائها، وب استعدادها للتضحية...

    October 2019
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    29 30 1 2 3 4 5
    6 7 8 9 10 11 12
    13 14 15 16 17 18 19
    20 21 22 23 24 25 26
    27 28 29 30 31 1 2

    شارك برأيك

    مارأيك بالهدنة؟
    عدد الزيارات
    8560665

    Please publish modules in offcanvas position.