رسالة عضو افتراضي في برلمان عربي سوري ما زال افتراضياً!

إذا ما كنتُ عضواً في البرلمان العربي السوري (مجلس الشعب المهيأ بالضرورة) القادم 2020 ليس من الضرورة أن أصفِّق مع شبهاء و رفقاء نبيل صالح و ليس منأ ياسين الرزوق1 المعقول أن أوافق على كلِّ هجوم يشنُّ عليه مهما غالى في وجهة نظره لأنَّ من يقفون ضدَّه يغالون أكثر بكثير بتصوير أنفسهم على أنهم حماة النسيج الشعبي ناسين أنَّ أكثر من يؤذون النسيج الشعبي هم من جلدتهم الحزبية المتحكمة بمقدرات الشعب و المنحازة فقط لمصالحها الخاصة بكل نفاق باسم الدين و باسم سواه و هذا ما يجعل المسار الحزبي لحدِّ الآن في خط بياني هابط لا صاعد!

لا فرق بين قطعان الجهل و قطعان التصفيق و لا فرق بين برلمانات النوم و برلمانات التصفيق.

و خير تذكير من أجل صحوة البرلمان و خروجه من النزعات المتحزبة بشكل أعمى هو بيت الشعر الشهير:

و سوى الروم خلف ظهرك رومٌ .. فعلى أيِّ جانبـــــــــــــــيك تميـلُ؟!

نتمنى للبرلمان العربي السوري أن يميل بعين العقل الوطني لا بعين التحزبات الشخصية دينياً أو لا دينياً!

و السلام

بقلم الكاتب المهندس الشاعر

ياسين الرزوق زيوس

سورية حماة

الأحد 9\6\2019

الساعة الثانية و العشرون

July 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
30 1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31 1 2 3

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟
عدد الزيارات
7167266

Please publish modules in offcanvas position.