علي سليمان يونس: في ذكرى الخالد الأسد الحافظ... وملحمة السلطان يعقوب

كما هو معلوم, في 6 حزيران 1982 م قررت الحكومة (الإسرائيلية) غزو لبنان بحجة القضاء على المنظمات الفلسطينية.. تحت ذريعة واهية مفتعلة, كانت محاولة اغتيال سفيرها (شلومو أرجوف) في بريطانيا...
عصر العاشر من حزيران عام 1982م اندفعت الفرقة (90) في جيش الاحتلال الصهيوني, والتي تضم ثلاثة ألوية بغية تجاوز بلدة مرجعيون, و نجحت بالتمركز بمنطقة حول قريتي كوكبا و حاصبيا, و كان الهدف المباشر لتلك الفرقة الوصول إلى طريق عام دمشق بيروت و قطعه بالكامل, بحيث تصبح العاصمة السورية ساقطة عسكرياً. وصلت أخبار التحرك للقيادة العسكرية في دمشق... وعلى الفور أمر القائد الخالد الأسد الحافظ (طيب الله ثراه) رغم اختلال موازين القوى.. بالتصدي لتلك القوة مهما كان الثمن, و منعها من تأدية مهمتها...
تحرك اللواء المدرع (76), و اللواء المدرع (81) مع كتيبتي قوات خاصة, و تمركزوا ببلدة جب جنين اللبنانية. لم يكن أمر صد الاندفاع (الصهيوني) بالأمر السهل لذلك وجب على الضباط السوريين إيجاد طرق بديلة لصد الدبابات الصهيونية... وعليه لم ينفذ أبطال الجيش العربي السوري أية كمائن تذكر ضد الفرقة (الصهيونية) المتقدمة, و لم يستعمل سلاح المدفعية, لدرجة ظن الصهاينة معها أن الطريق سالك باتجاه طريق عام بيروت دمشق, فواصلوا اندفاعهم, درست كتيبتي القوات الخاصة السوريتان أرض المعركة جيداً و تمركزت و هي مزودة بصواريخ (مالوتكا و ميلان) المضادة للدبابات و انتظرت غروب ذاك اليوم... كانت المعركة مصيرية فلو هُزمت فيها القوات السورية (لا سمح الله) لأصبح الحزام الأمني للعاصمة مهدداً بعمل عدواني صهيوني.
و لأن لله رجال على الأرض إذا أرادوا أراد. وصلت القوة الصهيونية بعد غروب يوم العاشر من حزيران إلى منطقة السلطان يعقوب... وعندما تجمعت القوة بدأت كتيبتي القوات الخاصة السوريتان حفلتيهما .. فتم استهداف دبابات الصهاينة في المقدمة و الخلف بشكل مباشر لتتم إصابتها الواحدة تلو الأخرى... تخبط الصهاينة, و وجدوا أنفسهم أمام كمين محكم يصعب الإفلات منه, و تعمد السوريون عدم إشراك الدبابات في الساعة الأولى من المواجهة. لأنهم لو فعلوا ذلك لمنعوا عنصر المفاجأة بحيث أصبحت معركة تقليدية (دبابة مقابل دبابة). بعد انقضاء الساعة الأولى من الكمين, صدرت الأوامر لدباباتنا من طراز (تي 72) بالتدخل ليكتمل مشهد تخبط الصهاينة, و تزداد خسائرهم باضطراد, حيث لم يستطع الصهاينة الانسحاب والفرار إلا في صباح الحادي عشر من حزيران (اليوم التالي) بعد تغطية كاملة من فرق المدفعية الصهيونية.
تكلم الصهاينة عن خسائرهم, و قد وصفتها الصحف الصهيونية (بالمذلة الكبرى).. وتم تدمير العدد الأكبر من الدبابات المعادية المهاجمة، و الاستيلاء على (12) دبابة صهيونية, وسقوط العشرات من الجنود الصهاينة بين قتيل وجريح و أسير....
معركة السلطان يعقوب كانت بمثابة ستالين غراد, بحيث قلبت موازين الحرب بالكامل (تدرس تلك المعركة في الأكاديميات العسكرية), بحيث انتقل بعدها الجيش العربي السوري من مرحلة الدفاع إلى مرحلة الهجوم, مما ساهم في اندفاع المقاومة اللبنانية و إعطائها زخماً تمكنت فيه بمساندة كاملة من الجيش من إيلام الصهاينة و طردهم إلى الشريط الحدودي...
في ذكرى ملحمة السلطان يعقوب, تحية لروح الخالد الأسد الحافظ, وإلى أبطال ملحمة السلطان يعقوب, و كل معارك العزة و الكرامة داخل أراضي الجمهورية وخارجها, والرحمة لشهداء الجيش العربي السوري في كل زمان ومكان.

July 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
30 1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31 1 2 3

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟
عدد الزيارات
7151662

Please publish modules in offcanvas position.