nge.gif
    image.png

    علي سليمان يونس: وجهة نظر في الزكاة

    الاحبة سلام لكم.. وسلام عليكم:

    لست في خصومة مع احد، ولا اخاطب في هذا المنشور شخصا محددا، أنا أطرح فكرة، وقد تحتمل الخطأ والصواب وسبق أن طرحتها قبل ذلك لعل وعسى... أقول: أعلم يقينا أن الصعود إلى المريخ, أسهل الف مرة, من تغيير فكرة خاطئة لدى إنسان. و أعلم أنني في مجتمع اذا خاطبتهم بما يشذ قيد أنملة عن الموروث (قَالُوا أَجِئْتَنَا لِتَلْفِتَنَا عَمَّا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا). مجتمع يشبه بركة المياه الآسنة, التي نمت الأعشاب الطفيلية على أطرافها وغطت جزءا من صفائها ورونقها وزرقة مائها, وعذوبة مذاقها. وما أحاول فعله هو إلقاء حجر في هذه البركة.. قد لا تفعل شيئا, وقد يصيبني بعض ارتداداتها, ولكنها بالتأكيد سوف تحدث صدمة تجعل المياه الراكدة تتحرك موجة تتبعها موجة.. حديثي اليوم عن فريضة الزكاة.. ليس عن ماهيتها, ولا أهميتها, ولا عن مستحقيها, ولا عن نصابها, فهذا بحث آخر. ولكن حديثي هو مجرد فكرة أو اقتراح (قد يزعج البعض) عما يجب ان تؤول اليه هذه الأموال!.

    أقول: ان ما ينفقه المؤمنون في مجتمعنا على مستوى القطر, من أموال الزكاة (والأعمال الخيرية الأخرى), وضمنا الذبائح والطعام, يبلغ مئات الملايين, ان لم اقل مليارات الليرات السورية كل عام, وهذه المبالغ كفيلة بإحداث نهضة حقيقية, لا بل قفزة نوعية في تطور هذا المجتمع وأفراده اذا اُحسن استخدامها بما يرضي الله. وخاصة في هذه الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد, حيث لا يُخصص للبلديات إلا النذر اليسير من الاموال, وتذهب موارد الدولة بمعظمها للمجهود الحربي... وما كنت لأشير للخطأ دون ان أتعرض لاقتراح الحل الذي أضعه بين أيديكم وهو: أن تُجمعَ أموال الزكاة والأعمال الخيرية الأخرى (والتبرعات والهبات إن وجدت) وتوضع في بيت الإمام الذي هو شيخ القرية، وينظم فيها سجلات رسمية (ولا مانع من ان يساعده في مسك هذه السجلات مختار القرية أو رئيس البلدية أو أمين الفرقة الحزبية) وهذه الأموال ليست ملكه، بل هي أمانةٌ عنده يتفقد بها الفقراء والأيتام واسر الشهداء والجرحى والموتى, والمرضى, والعاطلين عن العمل وحتى الأرامل، وكل ما يتعلق بالمصالح الخدمية والبنى التحتية للقرية, وما يعود عليها وعلى سكانها بالخير والنفع العميم. وأما شيخ القرية المؤتمن على الأموال, فله الحق (إذا أراد) أن يأخذ من اموال الزَّكاة، مقدار ما يؤخذ من الملح لإصلاح الطَّعام.... هذا هو اقتراحي الذي أرجو ان يعمل به المؤمنون ويتبناه رسميا من يعنيهم الأمر..... والسلام على أصحاب العقول النيرة...

    November 2019
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    27 28 29 30 31 1 2
    3 4 5 6 7 8 9
    10 11 12 13 14 15 16
    17 18 19 20 21 22 23
    24 25 26 27 28 29 30
    عدد الزيارات
    9170073

    Please publish modules in offcanvas position.