الصفحة الرئيسية

احسان عبيد: الجمهورية السورية الإسلامية!.. حول المرسوم 16 الخاص بوزارة الأوقاف

بداية أشكر جميع الأصدقاء والصديقات الذين أرسلوا لي نص المرسوم 16 الخاص بتنظيم عمل وزارة الأوقاف (37 صفحة) وهنا أعتذر عن طول المنشور لأنه يستحق ذلك، فالمشكلة الكبيرة تستحق المواجهة وليس التغافل.. والحقيقة أنه جاءتني عدة رسائل على الخاص 3 منها رسائل صوتية لإبداء الرأي في هذا المرسوم. أ أحسان عبيد
.
لقد وجدت لهذا المرسوم قراءتين.. الأولى ظاهرية والثانية باطنية.
.
القراءة الظاهرية توحي بأن هذا المرسوم ليس إلا حالة تنظيمية، وإعادة هيكلة إدارية ومنهجية لهذه الوزارة.. حالها حال الشركة المفلسة التي يلزمها أسلوب جديد بالعمل وتأهيل الكوادر بالفكر المعتدل البعيد عن السياسة.
.
وبتشبيه آخر: فإذا داهمت الجسم جرثومة (وهابية) مستقبلا، فلن يكون علاجها إلا بلقاح من الجرثومة ذاتها.. وهنا تكون كوادر وزارة الأوقاف المستقبلية هي المصل المضاد.
.
هكذا تبدو القراءة الأولى التي تحمل اقتناعا سطحيا.
.
أما القراءة الثانية (الباطنية): فقد تبين لنا أن الجوامع والمساجد والتكايا ومدارس التحفيظ كانت خزانا للمظاهرات بالبداية، ثم تحول روادها (المؤمنون) إلى رماة دبابات ورشاشات وبنادق وراجمات صواريخ وخبراء في صناعة الأسلحة.. وتبين أن جميع الأوباش كانوا خريجي المساجد والجوامع، فأين كانت وزارة الأوقاف عنهم؟ فهل نكرر الغلط؟
.
المرسوم جاء ليحيي جثة وزارة الأوقاف من موتها السريري.. هذه الجثة هي المسؤولة بنسبة 50% على الأقل، عن موت عشرات آلاف الشهداء والجرحى والمعاقين ومئات آلاف الأرامل والأيتام جراء فكرها العاجز.. وأخص بالذكر مسؤولية الوزير الذي يتربع على كرسيه منذ أكثر من عشرة أعوام ولم يفعل شيئا.
.
من يقرأ هيكلها التنظيمي الجديد، سوف يجد أمرين هامين:
الأول: أن وزير الأوقاف له سلطة أردوغان سيء الذكر، فهو يسيطر على وزارتين.. وزارة الأوقاف ووزارة التربية اللتين تخدمان فكره إضافة إلى وزارة الإعلام.. وأن ميزانية وزارة الأوقاف بإداراتها وشعبها وموظفيها وأئمتها ومدرسيها ومبانيها وفروعها في المحافظات تعادل وزارة التربية، لكن على أبحبح.. فميزانية طباعة المصاحف الملونة المكلفة سنويا تقارب ميزانية وزارة التربية.. وللعلم فإن وزارة الأوقاف لها مطابعها الخاصة، في حين أن الكثير من طلاب وزارة التربية لما يستلموا كتبهم إلى الآن.
.
الثاني: من الآن اعتبروا أن في هذه الوزارة 15 مغارة لعلي بابا.. 14 في المحافظات، وواحدة داخل الوزارة.. وكل مغارة - بحسب المرسوم - يأتيها ريعها من الصدقات والهبات والتبرعات والمنح والنذور وأجور العقارات وأية إيرادات أخرى.. وكل (علي) مسؤول عن مغارته بشرط أن يبقى راضيا عنه الوزير.. وهنا سيرتع الفساد الذي سيكون كالزئبق السائب حيث يصعب حصره ولملمته.
.
أسئلة لابد منها:
 إن هذا الفرش الفاخر لوزارة الأوقاف على رقعة الوطن ألا تعني أسلمة مؤسسات الدولة والمجتمع ذي التنوع الطائفي والمذهبي؟
 إن كل طالب في وزارة التربية عنده مادة تربية إسلامية، تعلمه الأخلاق والاعتدال ويحفظ الآيات والأحاديث، وكلها حشو لمعلومات مكررة ترهق ذهن الطالب ولا جديد فيها منذ 1400 سنة فما حاجتنا إلى مدارس موازية لهذه المادة؟
 ألا نفكر في أن كل منتسب لهذه المدارس سيشكل خلية منزلية دينية (على هواه) عند أسرته وخلية لاحقة بعد أن يتزوج، ثم تتابع الخلايا للأولاد والأحفاد وتتكاثر كالسرطان؟
 هل تؤمن هذه المدارس ومناهجها بالحريات العامة، أم أنها ستتمدد بعد أن تتمكن، ليقول طلابها للبنات السافرات: تحجبن يافاجرات، بالشارع العام؟..
 شاهدتُ فديو يطلب فيه الشيخ من الأمهات أن يحجبن بناتهن في التاسعة ويطولن أكمامهن وفساتينهن كتدريب مسبق قبل البلوغ لأن مدرستهن قد تكون سافرة، وهن سيقلدنها، ناهيك عن اختلاطهن مع الصبيان (وكأنهم) وحوش بشرية.
.
 أتساءل: ما المقصود بعبارة (الفريق الشبابي) الموجودة بالمرسوم؟ هل هؤلاء سيكونون لجان الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالمستقبل المنظور؟ وما المقصود بـ (يحق للوزير أن يستقدم خبيرا غير سوري يكون قد أتم الـ 18 من عمره) هل هذا يعني استدعاء القاضي الشرعي السعودي عبدالله المحسني الذي طردناه من الباب ليأتي من نافذة الأوقاف؟ أم نأتي بخبير من أتباع الجولاني والبغدادي.. ما الذي ينقص سوريا من خبرات دينية؟
 ثمة دعوة بالمرسوم لإيجاد آلية عمل لجباية الزكاة.. فهل هذا مشروع ضريبة على المسلمين في سورية يقابلها ضريبة الجزية على أهل الذمة مستقبلا أسوة بضريبة الزكاة ولا ندري أين ستذهب؟
 ألا يعلم مجلس الشعب، أن في الفصل الواحد يوجد بين 40 إلى 50 طالب أو طالبة، فهل يستطيع المدرّس أو المدرسة أن يولي اهتماما لكل طالب لمدة دقيقة واحدة خلال الحصة؟ هل هذا تعليم؟.. الحجة الدائمة هي الميزانية، أليست المدارس والمشافي أولى بميزانية وزارة الأوقاف؟
.
 ألا يعلم مجلس الشعب بنقص الكوادر؟ وخاصة كوادر الإخصائيين الاجتماعيين، فكم من طفل شاهد أهله يذبحون أمام عينيه، وشاهد القتل والتفجير والرحيل والمرمطة، فهل نبني ونرمم جوامع ومساجد من ميزانية الدولة، أم نبني شخصية هذا الطفل ونرممها من العقابيل التي سكنت فيها؟.. نحن بحاجة إلى أخصائيات وإخصائيين اجتماعيين ولسنا بحاجة إلى مدرسين ومدرسات تربية إسلامية.
 كل إنسان يستطيع أن يعبد ربه في البيت، لكن هل يستطيع كل مريض أن يداوي نفسه في البيت؟ اذهبوا إلى المشافي وشاهدوا النقص في الأطباء والنقص في الأدوية، والأسرّة المهلهلة.
 هنا في الكويت تعمد المدارس الأجنبية أن تعلم الطالب مادة الدين في الفصل الدراسي الأول، وتخيره في الفصل الثاني كي يتعلم بدلا من الديانة الرسم أو الموسيقى أو الدراما لتنميه مواهبه وقدراته.
 سأكون شاكرا لمن يخبرني ما هو الجديد منذ 1400 سنة الذي يتعلمه الطالب أو الطالبة في مدارس تحفيظ القرآن غير الحشو وقفل الدماغ.
 وزارة الأوقاف وعلى رأسها الوزير محمد عبد الستار يدرك أنه يزرع تفاصيل الدين في عقول طلبة مدارسه حتى تمشي مع كريات الدم فيهم، ليحصد سيوفا ورايات للجهاد في المستقبل.. فالجهاد من صلب الدين، هل يستطيع أن يخالفه؟
 إذا وافق مجلس الشعب على المرسوم – وهذا متوقع من الإمعات التي ستصوت عليه – فليكن ذلك مقابل حذف مادة التربية الإسلامية من المدارس الحكومية، واستبدالها بمادة الأخلاق التي تحكي عن القيم الإنسانية عند شعوب العالم قاطبة.. على أن يحوي كل درس قصة تبقى في الذهن.
.
باختصار:
.
 هذا المرسوم كابوس حقيقي وسيعيدنا إلى الوراء عشرات السنين، وسيسبغ على بلدنا اسم (الجمهورية السورية الإسلامية) هذه الوزارة يجب تهميشها، بل إلغاؤها ليحل محلها مجلس إداري للوقف يدير شؤونه المالية فقط لاغير ويرسلها إلى خزينة الدولة.. ألا يكفينا القبيسيات؟
 إننا نحلم بدولة علمانية تشاركية وتعددية، لا طائفية فيها ولا مذهبية.. نحلم بمجتمع مدني يراقب الخطأ ويلاحقه بعد أن فقدنا الأمل بمجلس الشعب الذي نخشى موافقته على هذا المشروع..
 هذا المرسوم – بعد سنوات – سيجلب الأمريكان [لا سمح الله] ليفتشوا عن القمل في رؤوس أعضاء مجلس الشعب، كما فعلوا مع صدام حسين.. آنذاك فليرحم الله سورية.
.
 سيقولون عني شيوعيا وماركسيا وملحدا وأنا لست كذلك بل أؤمن بربي وبالدين كعامل روحي مطمئن وبالعلم كطريق للحضارة والتقدم.. سياسيا كنت ناصريا، والآن أنا مستقل منذ 40 عاما.. هذا لمن يريد أن يعرف سيرتي الذاتية حتى لا يشوهوني كما يريدون.
.
 لم أطلب ولا مرة من الأصدقاء مشاركة منشور لي.. لكن من أعجبه فليشارك لأهمية الموضوع.
.
 احسان
ذهبت نسخة إلى مجلس الشعب (الصفحة الرسمية)

أضف تعليق


كود امني
تحديث

October 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
30 1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31 1 2 3
عدد الزيارات
4342952