أهالي الجولان يهددون العدو الإسرائيلي بحرب مفتوحة

أ الجولانأكد أهالي الجولان السوري المحتل على أنهم مستعدون لفتح حرب مفتوحة مع الكيان الإسرائيلي في حال أقدم على مشروع إنشاء 25 مروحة لإنتاج الطاقة الكهربائية، ضمن الأراضي الزراعية في الأراضي المحتلة.

و شدد سليمان المقت والد عميد الأسرى العرب والسوريين صدقي المقت المحرر من سجون الكيان الإسرائيلي، في العاشر من الشهر الجاري على أنه “في حال أقدم الكيان الإسرائيلي على هذه العملية فإن أهالي الجولان المحتل سيفتحون معركة معه لها أول وليس لها آخر”.

كما دعا والد الأسير المحرر المقت، “إسرائيل” إلى “استدراك الأمر”، مشيراً إلى أن “الأهالي وفي حال “فرض عليهم هذا المشروع فهم جاهزون للشهادة، فنحن لسنا مزرعة عند إسرائيل والرئيس الأمريكي دونالد ترامب”.

و نقلت  صحيفة“الوطن” عن مدير مكتب شؤون الجولان في رئاسة مجلس الوزراء، مدحت صالح، قوله: “إن هذا المشروع يهدف إلى تدمير الزراعة في الجولان المحتل والضغط على المواطنين لترك أراضيهم ولاسيما أن هذا المشروع سيقام وسط أراضي أهالي الجولان” موضحاً أن هذا المشروع ضخم والمراوح عملاقة وسيتم الاستيلاء على عشرات الدونمات من أراضي الأهالي عدا عن فتح طرق كبيرة لمرور الشاحنات المحملة بالمراوح.

ولفت صالح إلى أن هذا المشروع له تداعيات صحية خطيرة من جراء الضجيج التي تصدره المراوح على الصحة العامة للمواطنين، وكذلك أضرار بيئية على المنظر العام للجولان.

ووفقاً للإعلام العبري، فإنه من المفترض أن تصادق “الحكومة الإسرائيلية” على مشروع إقامة 25 مروحة لإنتاج الطاقة الكهربائية، في الجولان السوري المحتل، بعد أن وافقت “لجنة التخطيط” التابعة لـ”وزارة الداخلية الإسرائيلية” على المشروع، مشيراً إلى أن حكومة الاحتلال اعتبرت المشروع قومياً، وهذا التوصيف يخول “وزارة المالية” بمصادرة الأراضي والطرقات ومرافقها من أجل إقامة المشروع، الذي سيلتهم مساحات واسعة من الأراضي الزراعية.