مجلس عشائر سورية يدعو لتحرير سورية من الاحتلال التركي والأمريكي

دعا مجلس شيوخ ووجهاء العشائر والقبائل السورية، أبناء العشائر من كل مكونات الجزيرة السورية، للالتحاق بصفوف المقاومة الشعبية لـ”تحرير تراب سورية المقدس من الدنس الأمريكي والتركي”.أ آليات امريكية في منبج

وشدد المجلس في بيان مساء أمس الإثنين نقلته صحيفة “الوطن” السورية  على ضرورة مراجعة “المراهنين على المحتلين حساباتهم والعودة لسوريتهم الأصيلة قبل فوات الأوان والالتحاق بصفوف الجيش العربي السوري لاستكمال تحرير تراب سورية وتخليصها من حالة الإرهاب والفوضى”.

وأضاف البيان أن “قوات سوريا الديمقراطية عميلة للاحتلال الأمريكي، داعياً إياها إلى عدم “الانخراط في المشروع الأمريكي وتنفيذ أهدافه في حصار شعبنا ومنع الحل السياسي وإعادة الإعمار لاسيما أن الحلف الأمريكي التركي يستهدف كل أبناء سورية واحتلال مزيد من الأراضي ونهب ثروات بلادنا الإستراتيجية”، مشدداً على أن “بقاء هذه المليشيات خارج الصف الوطني سيحملها المسؤولية التاريخية والأخلاقية في ضياع أي شبر من أراضي سورية”.

وحذر البيان “قسد” من التمادي بارتكاب الانتهاكات بحق المكون العربي لما له من تداعيات خطرة على السلم الأهلي، وضرورة وقف تجنيد أبناء المنطقة بالقوة لحماية الاحتلال الأمريكي وغيره، محملاً “قسد” المسؤولية المباشرة عن أرواحهم.

وطالب بضرورة التوجه إلى دمشق من أجل توحيد البنادق لتحرير عفرين وجرابلس ورأس العين وإدلب من براثن المحتلين، داعياً كل المكونات إلى وقف مهنة الارتزاق لمصلحة حماية المحتل الأمريكي وأن تكون البنادق إلى جانب المقاومة الشعبية لطرد الأمريكي واستهدافه وضرب كل قواته غير الشرعية.

وفي وقتٍ سابق أكد شيخ مشايخ قبيلة البكارة الشيخ نواف راغب البشير، أن القبائل العربية ترفض رفضاً قاطعاً وجود الاحتلالين التركي والأمريكي على أراضيها، مشيراً إلى أنه يوجد العديد من شبان قبائل شرق الفرات بانتظار ساعة الصفر لإنهاء وجود كافة القوى التي ترغب بإجراء مشاريع تقسيمية على أراضيه.

ويتحدث العديد من أهالي شرق الفرات باستمرار عن رفضهم للوجود الأمريكي في أراضيهم، مشيرين إلى ممارسات قوات الاحتلال الأمريكي و”قسد” بحقهم.