داعش يعدم شخصين في الرقة بتهمة الانتماء لـ«جيش الإسلام»

    أعدم تنظيم داعش، المدرج على اللائحة الدولية للتنظيمات الإرهابية أمس، شخصين في مدينة الرقة، بتهمة الانتماء إلى ميليشيا «جيش الإسلام» في منطقة القلمون الشرقي، بريف دمشق، في وقت مثل فيه لاجئ سوري مشتبه فيه في الانتماء للتنظيم وارتكاب جريمة حرب باغتصاب امرأة في سورية، أمام القضاء الألماني للبت في أمره.أ دواعش
    وذكرت وكالة «سمارت» المعارضة، أن الشخصين، أعدما رمياً بالرصاص، وهما حمزة عبد المعطي وعثمان الحمود، وينحدران من منطقة الدوة قرب مدينة تدمر، بريف حمص الشرقي.
    وأوضحت الوكالة، أن الإعدام نُفذ بعد إلقاء عناصر التنظيم القبض عليهما على طريق الرقة- مسكنة، أثناء محاولتهما التوجه إلى مناطق سيطرة الميليشيات المسلحة، شمالي سورية.
    وأعدم التنظيم، نهاية كانون الثاني الماضي، رجلاً في مدينة الرقة، بسبب تهريبه لاجئين عراقيين إلى مناطق جنوبي سورية، كما أعدم عنصرين من «قوات سورية الديمقراطية» (قسد)، قبل يوم من ذلك، في مدينة الطبقة بريف الرقة.
    على خط مواز، مثل مواطن سوري، مشتبه فيه في الانتماء لداعش وارتكاب جريمة حرب باغتصاب امرأة في سورية، أمام قاضي التحقيقات الألماني للبت في أمره، حسب الموقع الإلكتروني لقناة «روسيا اليوم».
    وكان الادعاء العام الألماني أصدر أمراً بالقبض على مواطن سوري يعتقد أنه اغتصب امرأة عند نقطة تفتيش تابعة للتنظيم في سورية.
    وأعلن الادعاء العام في مدينة «كارلسروه» أول من أمس، أن المشتبه فيه البالغ من العمر 31 عاماً اعتقل في دائرة «فوربومرن– غرايفسفالد» التابعة لولاية «مكلينبورغ فوربومرن» بشرق ألمانيا.
    وكانت المرأة تحاول الفرار بأطفالها من المنطقة التي يسيطر عليها التنظيم، إلا أن الرجل استوقفها عند نقطة التفتيش واقتادها إلى منزل اغتصبها فيه، بحسب التحقيقات.

    وكالات

    عدد الزيارات
    15646432

    Please publish modules in offcanvas position.