السعر الوهمي.. المحلل الوهمي- 1 من 3

كتب شادي أحمد:

تقديم..
غني عن القول بأن الاقتصاد هو من العلوم الصعبة و العميقة لشدة التعقيدات التي فيه، و بالتالي فإن البحث و التحدث في الاقتصاد هو من اشتغال الاقتصاديين، و ليس أي (اقتصاديين)..
و مع ذلك نجد في المشهد السوري أن الجميع (دون استثناء) يتحدث في الاقتصاد... بغض النظر عن اختصاص المتحدث.. في خلط واضح بين الحالة الاقتصادية و الحالة المعيشية..
لذلك بدأت وسائل الإعلام و وسائل التواصل الاجتماعي (تفرخ) لنا يومياً عشرات (المحلليين الاقتصاديين.) الذين (يطجون) الرأي العام بكل ما هب و (دب) من كلامهم..
و لأن المواطن ليس لديه ثقافة اقتصادية... بل لديه (هموم معيشية يعبر عنها) و هو محق في ذلك 100‪%.. فإن للمحلل الاقتصادي الحقيقي دور في (محو الأمية الاقتصادية).. لنجد بأن معظمهم يتجه (نحو الأمية الاقتصادية).
ليس من مهمة المحلل أن يدافع عن سياسات الحكومة (ليدع الحكومة تفعل ذلك لوحدها) و لكن ليس من حقه أن (يمتطي) الخطاب الشعبي من أجل غايات شخصية...
كأن نجد مسؤولاً سابقاً (و ما عم يجيبوه مرة تانية) رغم حصوله أو حصولها على عدة فرص.. فنجده قد تحول إلى محلل اقتصادي و صار يهاجم كل شيء من كل حدب و صوب.
أو أن نجد موظفاً.. لم يرتفع بحياته فوق مرتبته الوظيفية.. فيصبح كذلك محللاً اقتصادياً و يصول و يجول.. أو (حدا) لديه اضبارة أو ملفاً عالقاً لدى جهة ما.. فيصبح محللاً اقتصادياً و ينتقد الجهة.. علماً لو أن هذه الاضبارة (مشيت).. كان سيظل محللاً اقتصادياً، و لكنه (مداح القمر).
انهم محللوا الوهم.. و هم من يقوم باستثارة المشاعر المحبطة اصلاً و بعضهم يعمل (بالأجرة) لدى بعض (الأمراء) منتحلاً صفة (المحلل الاقتصادي) هم لا يختلفون عن (قناة الجزيرة الاقتصادية، و قناة العربية الاقتصادية، و القناة الثانية الاقتصادية).
للموضوع تتمة و تفاصيل مهمة
عدد الزيارات
16892507

Please publish modules in offcanvas position.