محطات الكهرباء الموجودة وإمكانية إصلاحها

أوضح وزير الكهرباء غسان الزامل أن البلاد تمتلك 11 محطة توليد، منها محطتا ‏توليد مدمرتان وهما:

محطة زيزون، والمحطة الحرارية بحلب، وهناك محطة ‏السويدية وهي خارج سيطرة الدولة السورية، إضافة إلى محطة التيم وهي محطة ‏صغيرة جداً بالكاد تُنتج بضع عشرات من الميغا واط تذهب
لمدينة دير الزور ‏وبالتالي أصبحنا عملياً أمام 7 محطات فقط هي: محطة بانياس، محرده، تشرين، ‏والزارة، الناصرية، جندر، ومحطة
دير علي وهي لا تكفي، لأن محطتي بانياس ‏ومحرده، تم بناؤهما قبل أكثر من 40 عاماً، وتعتبران أقدم محطتين لإنتاج ‏الكهرباء وتعانيان من قِدَمٍ شديد في مختلف أجزائهما، في العنفات والمراجل ‏والأنابيب أيضاً، بسبب وضعهما الفني الذي يزداد سوءاً عاماً بعد عام، وبسبب ‏نقص الغاز فإنهما تُنتجان أقل من نصف الكمية المطلوبة، وكذلك تتسبب الأعطال ‏بتوقفهما تماماً وبشكل متكرر.‏
وأرجع الزامل أسباب عدم صيانة المحطات للعقوبات الاقتصادية وقانون قيصر ‏لأن هذه العقوبات تتسب في منع قطع الغيار اليابانية والألمانية والإيطالية ‏‏(ميتسوبيشي، وسيمنس، إنسالدو) من
الوصول إلينا.‏
  و بيّن وزير الكهرباء غسان الزامل أن إنتاج سورية من ‏الكهرباء يبلغ يومياً 2700 ميغا واط ونحن نحتاج يومياً إلى أكثر 7000 ميغا واط، ‏يتم تخصيص 1500 ميغا واط من الكهرباء للمنازل على امتداد كل سورية و1200 ‏ميغا واط لباقي حياتنا، للمستشفيات ومضخات المياه والمنشآت الحيوية، ‏والمؤسسات الحكومية والمواقع العسكرية والزراعة والمعامل، مشيراً إلى أن إنتاج ‏الكهرباء في سورية يعتمد إما على الفيول أو على الغاز الخام القادم من حقول الغاز ‏في أراضينا مباشرة إلى محطات التوليد، إضافة إلى أننا نحتاج يومياً لحوالي 20 ‏مليون متر مكعب من الغاز الخام لكننا لا نملك سوى ما يزيد قليلاً على 9 ملايين ‏متر مكعب يومياً.‏
الوطن أون لاين
عدد الزيارات
17369785

Please publish modules in offcanvas position.