علي سليمان يونس: أسطورة جلجامش....

    هي عبارة عن كتابات مسماريه خلدها التاريخ ,يكذبها البعض ويؤيدها البعض, اختلف عليها الكثير والكثير ولكن اجمعوا علي مغزاها ألا وهو... البحث عن الخلود...هل الموت شكل من الإخفاق في تحقيق الذات؟ - جريدة البعث
    والخلود هنا ليس بمعنى الحياة الأبدية أي عدم الموت, فالخلود هنا هو خلود الأعمال, خلود يجعلنا نتذكر صاحبها في كثير من الأحيان بعد موته بآلاف السنين...
    وهي ملحمة من بلاد ما بين الرافدين وتعتبر أقدم الأعمال الأدبية في العالم. كُتبت الملحمة على ألواح طين بخط مسماري ويوجد أكثر من نسخة منها أقدمها يعود للحقبة السومرية, ولكن أكثرها اكتمالا يعود للحقبة البابلية، كتبت منذ حوالي 2500/2800 سنة قبل الميلاد, كتبها كاهن اسمه شين أيقي أونيني. وفيها الكثير من الأحداث التي وردت في التوراة..
    تتحدث الملحمة عن جلجامش ملك مدينة أوروك السومرية, كانت أم جلجامش إلهة خالدة اسمها (ننسُن) وكان والده رجلاً عادياً مما جعل منه ثلث بشر وثلثي إله. في بداية القصة كان جلجامش ملكاً ظالماً وغير محبوب من شعبه.
    توسل سكان مدينة أوروك بالدعاء للآلهة من أجل التخلص من جلجامش, و استجابت الآلهة لصلواتهم وقامت الإلهة (أرورو) بخلق رجل بدائي اسمه (إنكيدو) ليكون نداً لجلجامش.
    كان إنكيدو يعيش في البرية ويأكل ويشرب مع الحيوانات وكأنه فرد منهم، وكان يفسد فخاخ الصيادين، فقام أحد الصيادين بإخبار جلجامش، وأرسل جلجامش (عاهرة) من معبد الإلهة (عشتار) اسمها (شمخت) لكي تروضه وتعلمه التحضر.
    توجهت شمخت لمكان تواجد إنكيدو وقامت بمجامعته, وعلمته التحضر, وحينها رفضت الحيوانات مصاحبة إنكيدو وأصبح جزءاً من عالم البشر. قامت شمخت بتعليم إنكيدو عن حياة البشر. وعندما علم عن ظلم جلجامش غضب وأراد وضع حد له. سافر إنكيدو لأوروك وقام بمصارعة جلجامش، كانت الغلبة بالنهاية لجلجامش, ولكن أصبح الاثنان أصدقاء بعد المُصارعة واقترح جلجامش على إنكيدو أن يسافرا إلى غابة الأرز المحرمة على البشر لذبح حارس الغابة نصف الإله (خومبابا )لكسب الشهرة والصيت.
    سافر جلجامش وإنكيدو للغابة المُحرمة وتصارعا مع (خومباما) وتغلبا عليه بمساعدة إله الشمس، (شمش)، ومن ثم قتلاه وقطعا أشجاراً من الغابة المحرمة لبناء بوابة ضخمة لمعبد الإله (إنليل) وقارباً للعودة لأوروك وجلبا معهما رأس (خومبابا).
    لدى عودتهما، وقعت عشتار إلهة الحب في حب جلجامش, وعرضت عليه الزواج, ولكنه رفض بسبب سوء معاملتها لعشاقها السابقين كالإله (تموز). فغضبت عشتار وطلبت من أبيها (آنو) إله السماء بأن يرسل ثوراً مقدساً من السماء لينتقم من جلجامش، فيرسل (آنو) ثور السماء العظيم المعروف بـ(جوجلانا) فيعيث خراباً ب(أوروك), ولكن إنكيدو وجلجامش يتمكنان من قتله.
    تجتمع الآلهة وتتفق على أن تعاقب أحد الصديقين إنكيدو او جلجامش بسبب معاصيهما. فيقررون معاقبة إنكيدو لأنه بشر، أما جلجامش فدم الآلهة يجري في عروقه. يمرض إنكيدو ويموت ويصيب جلجامش الحزن لموت صديقه العزيز...
    بعد موت إنكيدو، بدأ جلجامش يفكر بمصيره إذ كان يعلم أنه ليس خالداً كباقي الآلهة. فقرر إيجاد إنسان يدعى (أوتنابشتم) لمعرفة سر الحياة الأبدية. أوتنابشتم هو الإنسان الوحيد الذي استطاع بلوغ الخلود, وكان جلجامش يأمل أن يعلمه كيف يتجنب الموت.
    بعد رحلة طويلة ومليئة بالمصاعب، يلتقي جلجامش بـ(أوتنابشتم), ويحدّث أوتنابشتم جلجامش كيف قررت الآلهة التخلص من البشر عن طريق الطوفان, ولكن إله الحكمة (إيا) أفشى مخطط الآلهة و جاء لأوتنابشتم وأمره أن يبني قارباً عملاقاً ويأخذ زوجين من كل كائن وعائلته وبذور النباتات. بعد الطوفان ندمت الآلهة لمحاولتها تدمير الإنسان وقررت منح أوتنابشتم الخلود.
    طلب جلجامش من أوتنابشتم أن يعلمه سر الخلود، فقرر أوتنابشتم أن يعطيه اختبارا بأن يبقى مستيقظاً لمدة أسبوع, و اذا أنهاه سيصبح خالداً، ولكن جلجامش فشل في التجربة. فطلب أوتنابشتم من جلجامش أن يعود من حيث أتى، إلا أن زوجة أوتنابشتم تقنعه بأن يُخبر جلجامش عن مكان النبتة المعجزة التي تعيد الشباب.
    يجد جلجامش النبتة ويقرر أن يجربها على شيخ لدى عودته لأوروك. وفي طريق عودته يسرق ثعبان النبتة ويأكلها ويغير جلده ويسترجع شبابه ويبكي جلجامش لسوء حظه وعلى مجهوده الضائع ويرجع خاوي اليدين حزيناً إلى أوروك.
    عند عودته لأوروك، يرى جلجامش المدينة العظيمة والسور الذي بناه حولها ويُدرك أن اسمه سيخلّد إذا كان حاكماً جيداً للمدينة العظيمة. في نهاية الملحمة، يموت جلجامش ويحزن سكان أوروك عليه حيث أنهم يعلمون أنه لن يأتِ حاكم مثله أبداً. وبالفعل بقي اسمه خالداً حتى يومنا هذا.
    هذا هو الخلود المقصود من هذه الأسطورة انه خلود الأعمال وليس الأعمار, فكم من البشر قد طالت أعمارهم ولم نذكر منهم احداً, وآخرين كانت أعمارهم قصيره جدا, ولكن خلد التاريخ أسماءهم في لوحات من النور مازالت تشع أضواءها حتي يومنا هذا....
    عدد الزيارات
    15646615

    Please publish modules in offcanvas position.