القبض على شبكة نصب واحتيال تدار من ألمانيا

    كشف رئيس فرع الأمن الجنائي بدمشق العميد وليد عبدللي عن القبض على شبكة ‏نصب واحتيال على المواطنين السوريين داخل وخارج القطر، يتم إدارتها من ‏شخص يدعى فارس مقيم بدولة ألمانيا‎.‎

    وفي التفاصيل بيّن عبدللي أن أحد المواطنين تقدم بمعروض للفرع ‏بإقدام شخص مجهول بإنشاء صفحة على فيسبوك باسم الدكتور يوسف خضور ‏يمتلك عيادة بمدينة برلين بألمانيا، أخبره بأن شقيقه المقيم في ألمانيا تواصل معه ‏عبر برامج التواصل الاجتماعي بقصد إجراء عمل جراحي لزوجته المريضة ‏بالسرطان وبأنه اتفق معه على دفع مبلغ 20 مليون ليرة أجور وتكاليف المعالجة ‏عن طريق شخص موجود داخل سورية يرسله له‎.‎

    وأفاد بأن فتاة مجهولة الهوية في العقد الثالث من العمر جاءت لمنزل المدعي بعد ‏تواصلها معه عبر الواتس آب وعرفته عن نفسها بأنها الطبيبة أمل بغدادي وبأنها ‏مرسلة من الدكتور يوسف وقبضت منه مبلغ 20 مليون بطريقة النصب والاحتيال ‏وتوارت عن الأنظار بعدها‎.‎

    وبيّن عبدللي أنه بالبحث تم الوصول إلى كاميرات مراقبة بمدخل البناء الذي تم فيه ‏تسليم المبلغ والحصول على مقطع فيديو يظهر الفتاة بمعالم واضحة، ومن خلال ‏الدراسة الفنية الدقيقة لشريحة الخلوية المفعّل عليها حساب الواتس آب وبالبحث ‏والسؤال عن الفتاة تم الوصول إلى معلومات عن اسمها إضافة إلى أنها وكلاً من ‏المقبوض عليهما عماد الدين وعلا أعضاء بشبكة نصب واحتيال عبر مواقع ‏التواصل يديرها شخص موجود خارج القطر‎.‎

    وأكدت اعترافها بالتواصل في كانون الثاني من العام الحالي مع فارس في ألمانيا ‏الذي طلب منها الذهاب برفقة عماد الدين إلى محلة برزة للقاء شخص، وبأنها ‏ادعت أنها الدكتورة أمل بغدادي مرسلة من الدكتور يوسف خضور وبأنها قبضت ‏مبلغ عشرين مليون ل.س منه بطريقة النصب والاحتيال بحجة تحويل المبلغ إلى ‏شقيقه المقيم في ألمانيا كأجور وتكاليف علاج لزوجته المريضة‎.‎

    وأشار رئيس الفرع إلى أن الفتاة أفادت بأنها سافرت في العام 2015 إلى تركيا ‏برفقة والدتها الموجودة حالياً خارج القطر بقصد تجارة الألبسة وتعرفت هناك على ‏فارس وبدأت تتواصل معه عبر برنامج الواتس آب والفيسبوك وبعد نحو سنة سافر ‏المذكور إلى ألمانيا واستمر بالتواصل معها‎.‎

    وأشارت إلى أنه مع بداية عام 2019 علمت من المذكور فارس أنه بصدد إنشاء ‏وتشكيل شبكة نصب واحتيال على المواطنين عبر مواقع التواصل الاجتماعي وأنه ‏أنشأ عدة صفحات على موقع الفيسبوك بأسماء أطباء سوريين (الدكتور يوسف ‏خضور- الدكتور عدنان درويش- الدكتور فارس بنان) الموجودين في ألمانيا ‏ووضع إعلانات توهم الأشخاص بأنه طبيب مقتدر مادياً ومستعد لمساعدة ‏المواطنين السوريين الموجودين بألمانيا وتحويل مبالغ مالية لهم من ذويهم ‏الموجودين داخل القطر أو العكس‎.‎

    وأقرت بأنها علمت من فارس أنه تعرف على عدة فتيات مقيمات بسورية عبر ‏برنامج التواصل الاجتماعي وبأنهن سينضممن للشبكة ومنهن فتاة تدعى علا، ‏مؤكدة قيامها بالاشتراك معها بعدة علميات نصب لمصلحة المدعو فارس في سورية ‏خلال العام 2019 وبأن المبالغ تراوحت بين مليون وخمسة ملايين ليرة سورية ‏بذريعة تحويل هذه المبالغ إلى أقارب للمنصوب عليهم في ألمانيا مقابل تقاضيهما ‏حصة عن كل عملية نصب‎.‎

    الوطن ‏

    عدد الزيارات
    15647329

    Please publish modules in offcanvas position.