تركيا.. عنف متصاعد يستهدف السوريين

أ لاجئون سوريون في تركياتصاعدت أعمال العنف ضد السوريين في تركيا خلال الأيام الماضية، حيث تعرض شاب سوري لمحاولة قتل من قبل شباب أتراك في إسطنبول، وذلك بعد أيام من مقتل شاب سوري في ولاية سامسون طعناً بالسكاكين.

في التفاصيل، قالت مواقع تركية  إن شاباً سورياً يبلغ من العمر 18 عاماً، تعرض لطعنـتين بسـكين في الرقبة قرب حديقة "تيل سيز" في منطقة زيتون بورونو باسطنبول.

وأضافت أن الاعـتداء على الشاب السوري تمّ من قبل مجموعة من الأشخاص بعد رفضه تسليم هاتفه لهم عقب محاولتهم سرقـته، وتوجيه شتائم عنصرية للسوريين.

وقبل أيام، قُتل شاب سوري يدعى "أيمن حمامي في ولاية سامسون لايتجاوز من العمر 16 عاما على يد مجموعة شبان بعد طعنه عدة طعنات بالسكين.

وقال نشطاء إن حمامي قُتل خلال شجار كبير بين مجموعة من الأتراك وآخرين سوريين في منطقة "وزير كوبري" بالولاية.

وتداولت مواقع التوصل مقطع فيديو لوالدة الشاب أيمن حمامي، أكدت فيه أن الشبان الأتراك طعنوا أيمن 3 طعنات سكين في قلبه، ونزف الكثير من الدم وتوفي في مكان الحادث.

وقالت إن ابنها لا ذنب له وهو بريء، ولاعلاقة له بالشجار، مناشدة السلطات التركية، بالتدخل لإنصافهم ومعاقبة المجرمين.

وتزامنت الحوادث مع حملة عنصرية أطلقها أتراك على تويتر بمشاركة نواب وساسة أتراك، يدعون فيها إلى ترحيل السوريين إلى بلدهم، وجرى تداول هاشتاغ "suriyeliler suriyeye" بمعنى "السوريون إلى سوريا".

وتجددت خطابات الكراهية بحق السوريين في الآونة الأخيرة بصورة واسعة، وسط صمت السلطات التركية عن هذه الأفعال التي تغذي الأعمال العدائية والجرائم ضد السوريين.

عدد الزيارات
15660623

Please publish modules in offcanvas position.