لماذا نعتمد على التوقيت الشتوي والصيفي؟

كانت الحضارات القديمة تضبط جداولها اليومية اعتماداً على الشمس بما يعرف حديثاً باسم التوقيت الشمسي، ويكون ذلك عادةً بتقسيم ضوء النهار إلى اثني عشرة ساعةً بغضّ النظر عن طول اليوم، لتكون كل ساعة في النهار أطول خلال الصيف.

أما اليوم فإن المجتمعات الحديثة تعمل على أساس التوقيت القياسي بدلاً من التوقيت الشمسي، فالتوقيت القياسي هو التوقيت الذي يعتمده الناس في إدارة شؤونهم اليومية، حيث إن معظم الناس لا يقومون بضبط جداولهم وفقاً لحركة الأرض بالنسبة للشمس “التوقيت الشمسي”.

فعلى سبيل المثال، مواعيد العمل والدراسة والنقل تكون محددة في الوقت نفسه طوال العام، بغضّ النظر عن موقع الشمس.

بينما يتفاوت إجمالي ساعات ظهور ضوء الشمس خلال اليوم في المناطق غير الاستوائية بشكل كبيرٍ بين فصلي الخريف والشتاء، والربيع والصيف، تنبُعُ ظاهرة ازدياد ساعات النهار في موسمي الربيع والصيف وتقلُّصها في الخريف والشتاء من ميل محور دوران الكرة الأرضية بنسبة 23.4 درجة مقارنة بمستوى مساره حول الشمس.

ويكبر الفرق بين طول النَّهار في الصيف وطوله في الشتاء تدريجياً بتلاؤمٍ مع بعد الموقع عن خط الاستواء، حيث يلاحظ ازدياد ساعات النهار بالبلاد الاستوائية بالكاد فلا تكون بحاجةٍ للتوقيت الصيفي، فيما تزداد فائدته مع الابتعاد عن الخط.

ونتيجة لذلك، إذا تم تطبيق “التوقيت القياسي” على مدار السنة سيقع جزء كبير من ساعات ضوء الشمس الطويلة في الصباح الباكر، في حين قد تكون هناك فترة طويلة من الظلام في المساء.

أول من قَدَّم توقيتين واعتمد التوقيت الصيفي الحديث هو عالم الحشرات النيوزلندي جورج فيرمون هودسون، الذي أعطاه عمله متعدّد الورديَّات أوقات فراغٍ لجمع الحشرات، وجعله يُقدِّر ساعات ضوء النهار.

وكانت ألمانيا وحلفاءها من دول المحور بدءاً من 16 نيسان سنة 1916 – خلال الحرب العالمية الأولى – أول دول تستخدم التوقيت الصيفي، وكان الهدف من ذلك حفظ الفحم خلال الحرب.

وبعد ذلك لحقت بريطانيا وأغلب حلفائها وكثير من الدول الأوروبية المحايدة بالقضية.

وانتظرت روسيا وقليلٌ من الدّول حتى السنة التالية، وتبنّت الولايات المتحدة التوقيت الصيفي في عام 1918، ومنذ ذلك الوقت، شهد العالم العديد من التشريعات والتعديلات والإلغاءات لتحسين التّوقيت.

قضت نهاية الحرب على التوقيت الصيفي، فقد استمرَّ المزارعون بكرههم لهذا التوقيت، وألغته الكثير من الدول على إثر انتهاء الحرب، وبريطانيا هي الاستثناء الوحيد من ذلك، فقد احتفظت بالتوقيت الصيفي على مستوى الدولة.

– النزاع حول الإيجابيات والسلبيات:

إن مؤيدي نظام التوقيت الصيفي غالباً ما يناقشون مسألة فائدة النظام في حفظ الطاقة وملائمته لأوقات الخروج للاستمتاع بالأنشطة في المساء، فهو مفيدٌ للصِّحَّة بدنياً وصحياً.

إضافة إلى أنَّ النظام يساعد في تخفيف حركة السير والجرائم، كما أنَّه يساعد أصحاب الأعمال.

إن المجتمعات التي تشجُّع هذا النظام هي المجتمعات المدنية وتلك التي تعمل في المدن، إضافة إلى أصحاب الأعمال ورياضيّي الهواء الطلق ومشغلي الشركات السياحية وغيرهم ممَّن يستفيدون من استمراريَّة ضوء الشمس في المساء.

أما المعارضون، فيقولون إن مسألة توفير استهلاك الطاقة من خلال اتِّباع النظام ليست بالمفنِّدة، فالنظام يعكِّر أنشطة الصباح، والقيام بتغيير الساعة مرَّتين في السنة يُسبِّب اختلالاً في الأمور الاقتصادية والاجتماعية، وبذلك أيُّ إيجابية هناك ما يقابلها من سلبية، وتبعا لذلك ليس هناك فائدة.

المجتمعات التي تميل إلى معارضة هذا النظام هي مجتمعات المزارعين وشركات النقل وأعمال الترفيه في الأماكن المغلقة.

– استخدام الطاقة:

كان من الأهداف الأساسية لعمل التوقيت الصيفي هو تقليل استخدام الأنوار الكهربائية في المساء، لأنه كان من أبرز أسباب استهلاك الطاقة الكهربائية، إلا أنَّ أنماط استهلاك الطاقة تغيَّرت إلى حدٍّ كبيرٍ منذ ذلك الحين، والبحوث التي أجريت مؤخراً ما زالت قاصرةً وتُقدِّم نتائج متضاربة.

ويتأثر استهلاك الكهرباء بالجغرافيا والمناخ والاقتصاد بشكل كبير، بما يجعله من الصعوبة بمكانٍ وضع قواعده ضمن إطار عالمي واحد.

عدد الزيارات
16284581

Please publish modules in offcanvas position.