nge.gif
    image.png

    وضاح محيي الدين: جمال عبد الناصر الذي بكاه والدي

    مرت ذكرى الوحدة مع مصر مرور الكرام, سأتكلم عن ناصر خارج نطاق الرأي السياسي والايدلوجيأ جمال عبد الناصر1
    .تربيت في بيت لايحب الناصرية ولا تجربة الوحدة مع مصر ولا تقبل وجودها
    والدي صحفي وسياسي عتيق ماانتمى لحزب أبدا ويكره الاحزاب, وعاصرت بوعي اأروي ان الناصرية كانت تملك الشارع العربي حتى هزيمة حزيران وفشل تجربة .الوحدة
    ونكسات ناصر في اليمن والعراق وكل مكان تورط به ناصر
    وتجربة التأميم والاصلاح الزراعي ووو
    لكن فوجئت يوم اعلان وفاته ان ابي بكى ولاول مرة امامي
    سألته.. أتبكي؟ قال: نعم, بكيت ناصر الذي أعرفه شخصيا, و أعرف خبايا وخفايا حكمه وأفراد وبطانة دولته؟
    بكيت عبد الناصر الانسان
    حمل مشروعا وطنيا اجتماعيا اقتصاديا عروبيا متأثرا بمحمد علي باشا واتاتورك يريد امجاد امة تهاوت بضربات الغرب والشرق
    عبد الناصر جندي مقاتل تشهد له معارك فلسطين (الفلوجة)
    التي تركت به جرح امة مات وهو يحلم بشخصية صلاح الدين والظاهر بيبرس
    حكم مصر واطلق يد المصري في معامله واراضيه خرج من هزيمة السويس والدبابات البريطانية على ابواب القاهرة وموشي ديان يحتل سيناء
    خرج منتصرا جماهيريا
    استقبلته الامم المتحدة بنصف ساعة تصفيق وهتف داغ همرشلد الامين العام انذاك بقوله: (جاء الشرق)
    تحول ناصر بنبرته وقوامه وكريزما المصري كتحوتمس باني الامبرطورية الفرعونية العظيم
    ناصر كان نظيف اليد وحافظ على ذاك السلوك
    حولته البطانة القذرة الى دكتاتور بالتمجيد والكذب
    صلاح نصر عبد ااحكيم عامر شمس بدران وحسنين هيكل شكلوا حوله ضباب السلطة وخداع الجماهير
    أحسّ بالطعنة بعد حزيران 1967
    مات الحلم وبدأت الحقيقة وعاد ناصر... وهيهات جاء حلمه الفلسطيني بالمقاومة وياسر عرفات والحسين بن طلال
    ونزف الجسد المرهق وصمت القلب الطموح...
    وبكى ابي وهمس رحل الرجل بما حمل.. وبقي ناصر محسودا لكل القادة العرب لممانته عند الفقراء واصحاب الحلم الكبير

    وأنا منهم ولن ارى هذا الحلم...
    امة عرببة واحدة

    عدد الزيارات
    11899557

    Please publish modules in offcanvas position.