image.png

العزب: الاهتمام بالعملية التعليمية والتربوية من أولويات الحكومة السورية.. وميرزائي يؤكد استعداد إيران لتبادل التجارب في مجال الموهوبين

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، ‏‏‏‏أشخاص يجلسون‏، ‏بدلة‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏أوضح وزير التربية عماد موفق العزب خلال استقباله وزير التعليم والتربية في الجمهورية الإسلامية الإيرانية الدكتور محسن حاجي ميرزائي، والوفد المرافق له أهمية العلاقات التي تربط بين الجمهورية العربية السورية والجمهورية الإسلامية الإيرانية، والتي أدت إلى نتائج ايجابية تجلت قبل الحرب من خلال العلاقات المتينة في المجالات كافة، وترسيخها أثناء الحرب على سورية، حيث برهنت صوابية رؤية الرئيس الخالد حافظ الأسد، واستمراريتها في عهد الرئيس الدكتور بشار الأسد، من خلال مساندة السوريين للقضاء على الإرهاب على كامل الأراضي السورية، مؤكداً أن الاهتمام بالعملية التعليمية، والتربوية من أولويات عمل الحكومة السورية، مشيداً بتفوق الطلاب الإيرانيين في المسابقات العالمية، مما يعكس مدى اهتمام الحكومة الإيرانية بالعملية التعليمية.

هذا, و أكد الدكتور محسن حاجي ميرزائي، عمق العلاقات التي تربط بين البلدين الصديقين والتي ازدات قوة وشمولية خلال الحرب التي مرت فيها سورية، معرباً عن أمله في أن تكون هذه الزيارة خطوة جديدة لتحقيق المزيد من التضامن بين الشعبين في مجال العلم، والمعرفة، والتعليم لأنهم مقومات نهوض المجتمعات في العالم، لافتاً إلى اهتمام حكومته بالموهوبين، والحرص على تقديم الإمكانيات كافة للتعرف على طاقاتهم، والعمل على تطوير قدراتهم، وانتقاء الأفضل منها من خلال اختبارات تجرى في المدارس، للمشاركة في المسابقات العالمية، وإحراز المراكز المتقدمة.

كما أكد ميرزائي، خلال حضوره ووزير التربية عماد موفق العزب افتتاح ورشة عمل حول بناء منهاج STEM، ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٥‏ أشخاص‏، ‏‏منظر داخلي‏‏‏أهمية دور التربية والتعليم في تأهيل الأشخاص للتعايش مع الآخر، وبلورة التعامل مع البيئة المحيطة، والاستفادة من خبراتهم، والدفاع عن حقوقهم، وتمكينهم من حل مشكلات بلدانهم، ليكونوا فاعلين في إعادة إعمارها، لافتاً إلى أهمية التركيز على العمل المشترك عند تأهيل التلاميذ والطلاب وتدريبهم، ووجوب إعداد الأرضية المحفزة لهم ليعرفوا قيمة ما يتعلمونه، فتزداد رغبتهم في التعلم، لتصبح مهمة التربية عنصراً مؤثراً في الحياة الاجتماعية معرباً عن استعداد بلده لتبادل التجارب في مجال الموهوبين، ومرحباً بإقامة مباريات في مجالات عدة لمنح جائزة مشتركة.
 
فيما أكد الوزير العزب أهمية هذه الورشة باعتبارها مفردة من مفردات عمل الوزارة الذي تسعى إلى متابعته للنهوض بالتعليم، وتهيئة المتعلّم للتعامل مع الواقع العمليّ المعاصر، ورسم صورة أفضل للمستقبل، واستخدام مهارات التفكير النقدي، والعمل الجماعي التعاوني في مشاريع مفيدة وبناءة.
و كان ميرزائي، خلال لقائه وزير التربية عماد موفق العزب، أكد أهمية الزيارة لتحديد قواسم مشتركة، في مجال تطوير النظام التعليمي، وإمكانية تقديم الدعم للجانب السوري في مجالات عدة، وتبادل الرؤى ،والزيارات بين الجانبين وصولاً لتوقيع مذكرة تفاهم.
في حين بين العزب أن هذه الزيارة تأتي استكمالاً لتوثيق العلاقات بين البلدين الصديقين لاسيما فيما يتعلق بالأمور التربوية، والتعليمية، وتحديد الخطوط العريضة للتوقيع على مذكرة تفاهم، تضمن سبل تطوير العملية التعليمية بين الجانبين، لاسيما في مجال ترميم المدارس، وطباعة الكتب، وضبط الامتحانات، ودعم التعليم المهني والتقني، إلى جانب محاور عدة، مؤكداً حرص الجانبين على تحويل بنود المذكرة فور توقيعها إلى واقع تنفيذي، وتبادل الوفود التربوية بين البلدين.
عدد الزيارات
11170529

Please publish modules in offcanvas position.