زيارة لوزير النفط السوري

كنا في ضيافة وزير النفط المهندس بسام طعمة، شخصياً الكثير من اللطف و حسن الخلق يتمتع بهم الرجل

عملياً لا يُسأل الوزير عن إنجازاته إلا بعد مضي 100 يوم من تسلمه العمل وعن ما تركه سلفه من حجم ملفات لم يتم التطرق أبداً

أما و نحن في ظرف استثنائي و أزمة خانقة تشتد يوماً بعد يوم
كشف لنا الوزير ما لم يعد خافياً على أحد حجم الحصار الخانق براً و بحراً و صعوبة تأمين المواد النفطية من شرق الفرات إلى المناطق الحدودية و ليس آخراً التوريدات البحرية مع التطمين بأن الأزمة إلى انحسار

كثيرة هي الأسئلة لديّ ولديكم بل والاستفسارات عن أصغر تفصيل هو الشغل الشاغل لدينا جميعاً
الأهم من ذلك أن يتم تأمين الوقود وتخفيف الضغط عن الشارع الذي أُنهك جراء الانتظار و تعطل يومياته

أعلم جيداً حجم الضغط الكبير و الحمل الثقيل هذه الأيام و أعلم توسع دائرة الاحتياجات لتشمل أبسط مقومات الحياة.
ماعلينا سوى أن لا نقع أرضاً مستسلمين لظروفنا التي لو أصابت غيرنا لفتكت به منذ سنوات

الحل الجذري الوحيد هو تحرير سلة الغذاء و الماء و الطاقة في شرق الفرات من أيدي الانفصاليين الأكراد و الاحتلال الأمريكي وغير ذلك دوران في نفس المكان

هذه الأرض لنا و نحن من بذلنا في سبيل رفعتها
باقون فيها مابقي الليل والنهار

جعفر مهنا مراسل تلفزيون المنار

عدد الزيارات
15661101

Please publish modules in offcanvas position.