image.png

أخيل عيد: هل وجدتم ما وعدتكم أمريكا حقاً؟

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏يبتسم‏، ‏‏‏‏سماء‏، ‏طبيعة‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏‏اليوم تم ضرب المرابط النفطية مجدداً عن طريق عبوات ناسفة تم تثبيتها بطريقة التبشيم على الخطوط التي تقع على عمق 23 متر عن سطح البحر والتي تبعد قرابة 2700 متر عن الشاطئ وشعر العاملون بالضربة بعد تسرب بقعة نفطية إلى سطح الماء.. هذا الاستهداف هو الثاني لهذه المرابط بعد سبعة أشهر من الاستهداف الأول
هذا العدو لا يلعب وهو لا يعرف بالتحديد كيف تؤمن البلاد نفسها من النفط ومشتقاته لكنه يحاول خنقها بالطاقة بكل ما أوتي ومنذ حوالي الشهر استهدفت مسيراته مصفاة حمص ومعمل غاز جنوب الوسطى ومحطة غاز الريان وقبل هذا الاعتداء بيومين هاجم دواعشه إحدى الحفارات النفطية في حقل الهيل والتي كانت تعمل على إصلاح الآبار الغازية هناك لزيادة القدرة الانتاجية وقضى على أثر الهجوم عسكريون وعمال وتم اختطاف اثنين آخرين
منذ مجيئ هذا الأزعر ترامب إلى السلطة وهو يعتمد على حزمةٍ من الاجراءات الخانقة اقتصادياً ويركز على قطاع الطاقة بشكل خاص بهدف تركيع هذا الشعب الصامد والمنهك بعد حرب الأعوام التسعة التي لا مثيل لها في تاريخ الشعوب
من يعبدون أمريكا لا يكادون يصدقون هزيمة مشيئتها كما كذّبوا إذلالها السابق في العراق لا سيما أولئك الذين عبدوا صدام قبل أمريكا هؤلاء وبكل صفاقةٍ تحالفوا مع أمريكا وأذيالها في المنطقة ضد جيشهم وشعبهم بعد مشهد صدام المشنوق بحبلٍ أمريكي, تم كي وعيهم بأنه لا راد لمشيئة أمريكا إن شاءت وعلى هذا الأساس قامروا بكل ما يملكون عندما أُعلن أن الرهان كان إزالة الكرامة من هذه البلاد وإسقاط دولتها 
لن ينقطع عمل المرابط وستبقى تضخ النفط الخام وستستمر هذه البلاد بالحياة أما عبيد أمريكا الذين يفرون كالجرذان فلن تبق إزاءَ الجيش العربي السوري منهم أصابعٌ تحمل السلاح إلا وتقبضت عليه وهي على الثرى رِمام.. سيجدون عندها ما وعدتهم أمريكا حقاً.
المجد للشهداء

عدد الزيارات
11203838

Please publish modules in offcanvas position.