Group 422
كــــــلــــمة و رؤيــــــــا

الفلتان الأمني وتزايد حالات الخطف في السويداء يمنعان التجار من شراء تفاح المزارعين

جودت طلال- السويداء- فينكس:

 الفلتان الأمني، والذي أدى في نهاية المطاف إلى تزايد حالات الخطف والسرقة، ارتد بشكلٍ عكسي على مزارعي التفاح في محافظة السويداء، جرَّاء إحجام التجار،أو من يسمون "الضمَّانة"، خاصة الذين من خارج المحافظة، عن شراء إنتاج الفلاحين من التفاح هذا الموسم، الأمر الذي أوقع المزارعين في مأزق تسويقي قد ينتهي بخسائر مالية فادحة. 

و يقول الفلاحون إن حسابهم الحقلي  للتفاح عند الإنتاج  لم ينطبق على حساباتهم عند بدء موسم التسويق، فالإنتاج والذي يقدر هذا الموسم بـ/50/ ألف طن، من الواضح أن أبوابه  التسويقية لا تزال مغلقة، خاصة وأن حراك التجار لا وجود له هذا الموسم نتيجة تخوفهم من عمليات الخطف، ما أبقى الإنتاج، والذي حان قطافه، يتهاوى على الأرض أمام أعينهم.

و ما زاد الطين بلة هو عدم إعلان فرع المؤسسة السورية للتجارة في السويداء عن نيته استجرار التفاح من الفلاحين، الأمر الذي أثار مخاوف الفلاحين أكثر لكونه سيؤدي إلى كساد إنتاجهم، الأمر الذي سُيلحق بهم خسائراً مالية فادحة.

وما زاد من  مخاوفهم هو عدم فاعلية سوق هال مدينة السويداء حتى تاريخه، رغم إنطلاق العمل التجاري به منذ عدة أشهر، إلا أن هذا السوق لم يزل دون طموح المزارعين خاصة وأنه يفتقد لركيزته الأساسية ألا وهو القبان وبدونه لايمكن تنزيل وتحميل البضائع الواردة والموردة من وإلى السوق.

 ما يدفع بالمزارعين الراغبين بتسويق منتجهم إلى هذا السوق للذهاب بإنتاجهم "لتقبينه" إلى مؤسسة عمران أو مديرية المطاحن ما رتب عليهم أعباءً مالية إضافية هم بغنى عنها.

 إضافة لذلك، و بحسب عدد من المزارعين منهم نصر أبو عاصي وكمال كيوان، فإن تجار السوق غير قادرين على شراء كل الإنتاج من المزارعين ، ما سيدفع بالمزارعين للتوجه بمنتجهم من التفاح  إلى سوق هال مدينة دمشق، الأمر الذي أوقعهم في مصيدة الاستغلال المادي.

كيف لا وأجرة السيارة الناقلة للخضار تجاوز سقفها /500/ ألف ليرة، طبعاً رفع أجور النقل من قبل السائقين جاء بذريعة شراء أصحابها المازوت من السوق السوداء وبسعر 3500 ليرة لليتر الواحد، فضلاً عن ذلك وهذا الأهم هو "الكومسيون" الذي يتقاضاه سماسرة سوق هال مدينة دمشق والذي يصل إلى 7% من قيمة كل نقلة.

رئيس غرفة زراعة السويداء حاتم أبو راس قال: يوجد لدينا هذا الموسم مشكلة كبيرة  بتسويق التفاح  جراء الحراك الضعيف للتجار الراغبين بشراء الإنتاج من الفلاحين،جراء تزايد حالات الخطف، لذلك يبقى أمل المزارعين معقوداً على السورية للتجارة، إضافة الى محاولة تامين أسواق خارجية للمنتج، و إلا فان الخسارة ستكون  كبيرة على المزارعين.

 مدير فرع السورية للتجارة بالسويداء ربيع غانم قال: لغاية هذا التاريخ لم تصلنا التسعيرة النظامية للتفاح من الإدارة العامة، مضيفاً أن تسعيرة اللجنة الزراعية الفرعية هي تأشيرية، وغير مُلزمة للسورية للتجارة وما زلنا نتتظر تعليمات الإدارة العامة، لافتاً إلى أن سعة وحدات التبريد لدى الفرع تبلغ /4000/ طن.

 

"دواعش الأخضر" يدمرون غابة سد الروم و غابات أخرى في السويداء
تلوث معاصر الزيتون يحرم آلاف المواطنين من مياه الشرب بطرطوس
مشفى السويداء الوطني خالٍ من طبيب مختص بجراحة الأوعية
أسواق شعبية نفذتها بلدية طرطوس وتركتها مرتعاً لسيئي السلوك والقمامة وقضاء الحاجة
601 حريقاً زراعياً و 54 حريقاً حراجياً خلال هذا العام وموسم الحرائق لم ينته بعد..
الشكاوى بحق مخبز شهبا تتكرر.. وفرع السورية للمخابز يرمي الكرة بملعب نقص العمال وقدم الآلات
نسبة أعمال تأهيل صومعة الحبوب بمرفأ طرطوس 37% ولا إشكاليات تمويلية أبداً فهل يتغلب المعنيون على المعوقات التقنية للإنجاز في الوقت المحدد!!
إشارة الري ضمن المخطط التنظيمي جمدت ملكيات الناس بحميدية طرطوس.. و وزارة الموارد المائية تصم أذنيها عن معاناتهم!
4092 طناً إنتاج اللاذقية من الجوز البلدي وأسعاره العالية ترغب الفلاحين بزراعته..
العملة الصعبة في الطِبّ.. مشافي طرطوس مَن يُخدِّرها؟!
عمليات كللت بالنجاح في مركز زرع الخلايا بدمشق.. وأهالي المرضى يوجهون رسالة شكر للسيدة أسماء الأسد وللكادر الطبي
كالملوك.. تمثال "عين التل" ينتصب من جديد أمام بوابة متحف حلب الوطني
مشروع سرستان للصرف الصحي بطرطوس لم يأخذ موافقة لجنة السلامة البيئية وتم وضعه بشكل مخالف بالخدمة!!
صناعي يتهم بعض "المصدرين" بتهريب القطع الأجنبي.. وقطاع الأعمال لا يزال يتفاعل مع قرارات "المركزي" بين مؤيد ومعارض
السلاح المتفلت يتسبب بمقتل عدة أشخاص في السويداء