Group 422
كــــــلــــمة و رؤيــــــــا

601 حريقاً زراعياً و 54 حريقاً حراجياً خلال هذا العام وموسم الحرائق لم ينته بعد..

حريق ساقية الكرت التهم 150 دونم حراجي و100 دونم زراعي والسبب مزارع..

 اللاذقية  - رانية قادوس - فينكس:
أكد رئيس دائرة الحراج في مديرية زراعة اللاذقية، (باسم دوبا) في تصريح  لفينكس حول أسباب ومخاطر الحرائق الأخيرة التي حدثت في المحافظة، أن الحرائق تعتبر من أكثر المخاطر التي تهدد الغابات والأراضي الزراعية، وأنه في السنوات الأخيرة ازداد خطر الحرائق على الحراج وعلى الأملاك الخاصة لعدة أسباب، أحد أهم هذه الأسباب قلة الخدمات المقدمة للأراضي الزراعية، ونمو النباتات والأعشاب الثانوية ويباسها مما يؤدي إلى وجود بؤر كبيرة لإندلاع النيران، وانتقالها ضمن الأراضي الزراعية وامتدادها إلى الأراضي الحراجية.
و ذكر دوبا أن ّ أسباب الحرائق متعددة وكثيرة، يأتي بالمقدمة التحريق الزراعي أي لجوء المزارعين إلى استعمال النار، أثناء قيامهم بعمليات تعشيب أراضيهم أو بهدف التخلص من بقايا الأغصان والأعشاب، فالتحريق ضمن ظروف معينة يؤدي في بعض الحالات إلى خروج النار عن السيطرة، أو عدم اتخاذ التدابير الوقائية اللازمة من قبل المزارعين يؤدي إلى خروج هذه النيران عن السيطرة، وامتدادها بإتجاه الأراضي المجاورة سواء كانت زراعية أو حراجية.
وأضاف، أنه ولغاية تاريخ اليوم 11/ 10 بلغ عدد الحرائق 601 حريق زراعي و54 حريقاً حراجياً. وهذا يدل أن التحريق ضمن الأراضي الزراعية والاستخدام الخاطئ للنار يعد مشكلة كبيرة؛ وسبب أساسي في ازدياد عدد الحرائق، بالإضافة إلى وجود جملة من الأسباب التي كان لها يد في إطلاق هذه الحرائق، منها أسلاك الكهرباء وحدوث الماسات الكهربائية، والحرائق المقصودة بأهداف تخريبية، والحرائق الناتجة عن بعض الأعمال المخالفة كصناعة الفحم، وإشعال النيران لأجل الطهي أثناء (السيرانات) والرحلات أي استخدام النار بشكل غير واعي ضمن الحراج أو جوارها.
وأشار دوبا موضحا إلى أن الحرائق تحدث خلال فترات معينة من السنة تكون فيها الخطورة عالية، و سرعة انتشار النيران كبيرة، وتزداد صعوبة السيطرة عليها بشكل أكبر وهي خاصة في هذه الأوقات من السنة ، ولهذا شاهدنا كثرة في عدد الحرائق في الأيام الأخيرة الماضية مع استنفار كامل لفرق الإطفاء، وجهود كبيرة تبذل للسيطرة على النيران المنتشرة بقوة وإمكانيات كبيرة تبذل للسيطرة عليها، فمثلا يوم الجمعة الفائت كانت الرطوبة الجوية في اللاذقية 28 % فقط، وفي ظل رطوبة جوية متدنية فإن شدة اشتعال النيران تكون عالية جدا، وإذا ما رافقتها رياح نشطة يؤدي ذلك إلى سرعة انتشارها، وبالتالي شدة نيران عالية مع سرعة رياح سيؤدي حتما إلى اتساع مساحة الحريق، وهنا تكمن صعوبة التعاطي معها نتيجة قوة وحرارة النيران وعدم القدرة على الاقتراب منها.
وقال  دوبا: أنه في الأيام الأخيرة من الأسبوع الفائت (الجمعة والسبت والأحد) تم التعامل مع حرائق كبرى وصعبة، وعانينا من زج إمكانيات كبيرة في السيطرة عليها وبذل جهود استثنائية، حتى تمكنا من إخمادها نتيجة أننا ضمن المرحلة الأسوأ من السنة بالنسبة للحرائق، وهي أكثر ملائمة لانتشارها والأصعب لنا في مقاومتها والسيطرة عليها.
وتابع دوبا مشيرا إلى حريق يوم الجمعة الفائت وحول أسبابه فقال: يوم الجمعة نشب حريقان في ذات الوقت وكانا من أخطر الحرائق وهما حريق ساقية الكرت، والذي سببه قيام أحد المزارعين بإشعال النار في أرضه بهدف التخلص من بقايا أغصان الزيتون، فامتدت النيران إلى الحراج والغابات المجاورة لعدم قدرته على السيطرة عليها، وعانينا كثيرا حتى تمكنا من إخمادها واحتجنا في ذلك 20 ساعة عمل حتى استطعنا تطويق الحريق والسيطرة عليه، خاصة أنها منطقة محررة من الريف الشمالي وفيها العديد من الألغام والمتفجرات، وقد انفجر أمامنا بين 10 إلى 15 ألغام أثناء قيامنا بإخماد الحريق الضخم، الذي أدى إلى خسارة 150 دونم حراجي و100 دونم زراعي وهي أرقام كبيرة جدا، ناهيك عن الأضرار الأخرى والإمكانيات التي استنفذت في هذا الحريق غير الجهود التي بذلت والمخاطر التي تعرضنا لها، والسبب سلوك غير واعي من قبل المزارع والحريق الأخر الذي نشب أثناء انشغالنا بإطفاء حريق ساقية الكرت.
كما اندلع في قرية مفرق مسيت بإتجاه جبل العزرا وامتد بشكل كبير جدا وبشدة عالية، وهي منطقة سفح وغابة صنوبرية والتحقيقات ماتزال جارية حول أسبابه، والأولية منها تشير إلى احتمال شرارة كهربائية ناتجة من عامود كهرباء، هذا ما أكده الأهالي فقد شوهدت شرارة كهرباء تنزل من العامود ولأكثر من مرة.
وذكر دوبا  أنّ الحريق الثالث الضخم أخذ جهداً كبيراً للسيطرة عليه وإخماده حدث ليلة البارحة السبت في قرية الجوفية، وامتد ضمن منطقة جروف صخرية فيها غابات سنديانية و تم التمكن من تطويقه وإخماده والسيطرة عليه.
و حول إمكانات مديرية الوراعة في اللاذقية ذكر دوبا  أنه لدى مديرية الزراعة 35 صهريج إطفاء جاهز بشكل دائم على مدى 24 ساعة، مع طواقمهم للتدخل مباشرة و5 مراكز إطفاء في المحافظة لأن هناك حرائق لايمكن الوصول إليها إلا عن طريق العمالة الراجلة والتعاطي معها بالأدوات اليدوية، ولدينا 13 فرقة تدخل سريع و11 برج مراقبة ونقوم بشكل سنوي بترميم كامل لخطوط النار، وهذه السنة تم ترميم 1600 كليو متر وتم أيضا شق طرق حراجية جديدة لتسهيل دخول سيارات الإطفاء، و عزل المواقع الحراجية بالإضافة إلى جملة من الاجراءات مثل تعزيز التعاون المؤسساتي وتجهيز مناهل المياه والتنسيق مع مؤسسة المياه، وتعزيز التعاون مع فوج الإطفاء والدفاع المدني كمنظومة متكاملة جاهزة دائما للتعامل مع الحرائق وعلى مدار الساعة، كمان كان هناك متابعة ميدانية حقيقية لنا ولأعمالنا من السيد محافظ اللاذقية لتتبع الجاهزية وعمليات إخماد الحرائق فكان معنا خطوة بخطوة وفي مواقع هذه الحرائق، مقدما لنا كل ما يمكن تقدميه لكوادر إخماد الحرائق من دعم ومؤازرة لتسهيل ونجاح مهمتها.
 و ختم دوبا حديثه قائلاً: أرجو من الأخوة المواطنين الوعي ثم الوعي ثم الوعي والحذر في التعاطي مع النيران، وعدم استخدامها بشكل خاطئ يؤدي إلى كوارث كبيرة وتوخي أعلى درجات الانتباه حين اللجوء إليها لأجل التحريق الزراعي، ونهيب بالدور الإيجابي لكل من يساهم في إخماد الحرائق من أهالي وعمال أطفاء.
 
 
 
 
 

 

 
 
 
تحديات التعليم في الدريكيش.. صفوف مزدحمة ونقص مازوت
ملياراتُ الأمتار المُكَّعبة من مياهِنا تُهدَرُ في البحر سنويّاً.. فهل من خِطَطٍ لقطافِها؟!
أيام الثقافة السورية من "سجن طرطوس المركزي"
دار الحكومة الجديد "بدرعا".. عشرون عاماً وستارة الانتهاء على أعمال الإكساء لم تُسدل بعد
المعرض الشهري في كلية الاقتصاد بجامعة طرطوس.. غنى وتنوع بالكتب المعروضة وأسعار زهيدة
مطحنة "سرايا" مشروع استثماري يزود أفران ومخابز السويداء بالدقيق
عمرو سالم من حماة: المواد المدعومة التي تباع بالسوق السوداء سرقة موصوفة
أسعار مستلزمات الشتاء تكوي المواطن.. وعين الرقيب تغيب!
10 كراسٍ جديدة لـ"طب أسنان" طرطوس بتصنيع محلي
الصناعات الدوائيّة تسير على خُطى سابقاتِها وتُطالب برفع سعر الدواء بما يتناسب مع تكلفتها العالية!
السويداء: مشروع زراعي يحوٍّل مئات الدونمات من بائرة إلى منتجة
مدرسو الإنكليزية يناضلون على جبهة "إيمار".. والتربية تراهن على "تغيير الذهنية"
السويداء: مزارعو قرية "الهيات" يطالبون بإستصلاح أراضيهم الزراعية
وسط امتعاض المزارعين.. منشأة الحرية تضم أراضيهم (أراضي أملاك دولة) للمنشأة دون وجود قرار تخصيص أو نزع يد
وأخيراً: مبنى اتحاد العمال القديم بطرطوس يدخل حيز الاستثمار.. بانتظار أن تحذو حذوه بقية المقرات الحكومية القابعة على الواجهة الشرقية للبحر..