Group 422
كــــــلــــمة و رؤيــــــــا

"دواعش الأخضر" يدمرون غابة سد الروم و غابات أخرى في السويداء

جودت طلال- السويداء- فينكس:

بهدف بيع الحطب، اقدم بعض تجار الحطب على قطع الأشجار المعمرة الموجودة بمنطقة سد الروم و التي كانت تعد من اجمل المناطق السياحية بالمحافظة ليؤدي ذلك الى خلو السد من أية اشجار, حيث يعمدون لبيعه بمبالغ تصل 700 حتى 800 ألف للطن، في ظل انعدام وسائل التدفئة المختلفة(مازوت، كهرباء).

الأمر نفسه ينطبق على عدة مناطق من المحافظة منها حرش المظلم في بلدة الرحا وأحراش بلدة الكفر ومحطة البث وقرى قنوات ومفعلة وسيع. لسان حال الناس يقول: ماذا نفعل على أبواب الشتاء وحتى الـ 50 ليتر مازوت التدفئة التي تكفي 3 أيام في المحافظة الجبلية الباردة لم تصل بعد؟ بينما واقع الأمر يقول ( من أراد تدفئة أولاده لا يقطع الشجر المعمر من أسفل الجذوع بالمنشار الكهربائي).

وكان رئيس مجلس بلدة الرحى سعدو أبو راس كتب أمس على وسائل التواصل الاجتماعي   "وردتنا معلومات بوجود إطلاق نار كثيف في حراج قرية الرحى ونرجو من أهالي قريتنا الكرام عدم الاقتراب من حراج القرية والابتعاد عن أي مكان مطل على الحراج من كل الاتجاهات"، في اشارة إلى أن تجار الحطب يطلقون الرصاص لإبعاد الاهالي كي يتسنى لهم القطع بالمناشير الألية.

كما قامت أمس مجموعة من أصحاب المزارع في ظهر الجبل شرقي السويداء بإطلاق النار على لصوص قطع أشجار التفاح والزيتون والزعرور، و أصابت احد افراد عصابة اللصوص التي لاذت بالفرار على دراجات نارية وسيارة بيك آب وأخذت المصاب معها بحسب أحد حراس المزارع في ظهر الجبل.

وخلال الأعوام الماضية تلاشت غابة سلطان في القريا وغابة سد العين على طريق صلخد بفعل تجار الاحطاب، حيث أقيمت حينها عدة حملات تشجير بالتعاون بين المجتمع المحلي ومديرية الزراعة، أما حاليا لم يتبقَ من أحراج المحافظة سوى مناطق متفرقة شرقي المحافظة تحوي على السنديان المعمر، مما ينذر بسوء العاقبة إن لم يتم تلافي الأمر من جميع الأطراف.

وسبق لـ"فينكس" أن نشرت عن القطع الجائر وتجارة الحطب أكثر من مرة.

*الصور المرفقة لسد الروم قبل و بعد القطع الجائر !!

تحديات التعليم في الدريكيش.. صفوف مزدحمة ونقص مازوت
ملياراتُ الأمتار المُكَّعبة من مياهِنا تُهدَرُ في البحر سنويّاً.. فهل من خِطَطٍ لقطافِها؟!
أيام الثقافة السورية من "سجن طرطوس المركزي"
دار الحكومة الجديد "بدرعا".. عشرون عاماً وستارة الانتهاء على أعمال الإكساء لم تُسدل بعد
المعرض الشهري في كلية الاقتصاد بجامعة طرطوس.. غنى وتنوع بالكتب المعروضة وأسعار زهيدة
مطحنة "سرايا" مشروع استثماري يزود أفران ومخابز السويداء بالدقيق
عمرو سالم من حماة: المواد المدعومة التي تباع بالسوق السوداء سرقة موصوفة
أسعار مستلزمات الشتاء تكوي المواطن.. وعين الرقيب تغيب!
10 كراسٍ جديدة لـ"طب أسنان" طرطوس بتصنيع محلي
الصناعات الدوائيّة تسير على خُطى سابقاتِها وتُطالب برفع سعر الدواء بما يتناسب مع تكلفتها العالية!
السويداء: مشروع زراعي يحوٍّل مئات الدونمات من بائرة إلى منتجة
مدرسو الإنكليزية يناضلون على جبهة "إيمار".. والتربية تراهن على "تغيير الذهنية"
السويداء: مزارعو قرية "الهيات" يطالبون بإستصلاح أراضيهم الزراعية
وسط امتعاض المزارعين.. منشأة الحرية تضم أراضيهم (أراضي أملاك دولة) للمنشأة دون وجود قرار تخصيص أو نزع يد
وأخيراً: مبنى اتحاد العمال القديم بطرطوس يدخل حيز الاستثمار.. بانتظار أن تحذو حذوه بقية المقرات الحكومية القابعة على الواجهة الشرقية للبحر..