كتب الدكتور جورج جبور: 'علم مجلس الشعب'.. مهمتان قديمتان ما تزالان تنتظران التنفيذ

15 أيار 1920 – 15 أيار 2020 ...بقلم د. جورج جبور | سوريا الآنفينكس- خاص

المهمة الاولى: تبلغ المجالس التمثيلية السورية هذا الشهر تموز 2020 عامها الواحد بعد المائة.

ننتخب بعد أيام مجلس الشعب الذي سيطلق عليه 'الدور التشريعي الثالث'. هو الثالث ضمن الدستور الراهن: 2012، 2016 والآن 2020.
ماذا فعلنا؟

قزمنا خبرتنا في تجربة المجالس التمثيلية.

يظن من يسمع تعبير 'الدور التشريعي الثالث' أننا حديثو العهد في هذه التجربة.

الارتياح إلى رقم 8 اعمق من الارتياح إلى رقم 3. أما الارتياح إلى الرقم 22 فهو حتما الاعمق ونحن نستحقه.

المؤتمر السوري هو الدور الاول. من هناك نبدأ العد.
من المرجح أن الدور التشريعي القادم بعد أيام سيكون رقمه 22 هو رقم قابل للزيادة قليلا أو للنقصان قليلا. قد يرى البعض أن هذا المجلس أو ذاك كان أقل من تمثيلي.

حين يكون رقم دورنا التشريعي القادم 22 يحدث ذلك فينا ارتياحا أعظم إذ يدل الرقم على عراقتنا في تجربة المجالس التمثيلية.

حاولت تصحيح الترقيم حين كنت عضوا في مجلس الشعب. تعاطف كل من تباحثت معه إلا أننا لم نبلغ درجة المطالبة بذلك رسميا.
كنا في الدور التشريعي الثامن. في الرقم 8 تراكم أكثر مما في الرقم 3.

المهمة الثانية: على حد علمي ثمة طبعة واحدة رسمية من كتاب يضم أسماء كل من حظي بالعضوية في مجالسنا التمثيلية.
هو من منشورات مجلس الشعب ويضم الأسماء من 1919 إلى 2000. لا يحمل تاريخا للنشر ويقع في 660 صفحة.

ثم في عام 2010 صدرت طبعة من كتاب للأستاذ مازن صباغ رحمه الله يوثق الموضوع نفسه.
أنيق الطباعة كبير الحجم واضح الحرف.
يقع في 636 صفحة.
هو واحد من سلسلة كتب نشرها مشكورا الصديق الأستاذ مازن تتضمن وثائق أساسية في تاريخ الدولة السورية.

كتبت نقدا للكتاب الذي نشره مجلس الشعب.
ثم حين أصبحت عضوا في المجلس الشعب صدر قرار بتكليفي برئاسة لجنة ضمت عددا من الزملاء لتصحيح الكتاب.

لم تستطع اللجنة الانعقاد إلا مرات معدودة بسبب ازدحام أوقات أعضاء المجلس.
قدمت بعض التصحيحات ولكننا لم ننجز طبعة جديدة تصدر باسم المجلس.

ثم إن عشرين عاما انقضت على صدور الكتاب الذي نشره مجلس الشعب والذي وزعه مجانا.

أن الأوان لإصدار طبعة رسمية جديدة.

قد يقال: ثمة كتاب الباحث الأستاذ مازن. أقول نعم ويشكر. إلا أن لطبعة منشورة رسميا من المجلس هيبة خاصة.
ثم إنه يتوقف عند عام 2007 أي قبل إقرار الدستور الراهن بسنوات.

تلكم مهمتان رأيت الإشارة إليهما ونحن عشية انتخابات تشريعية جديدة.

وثمة، بعد، تتمات لحديث التوثيق أتابعها أن نجحت في إثارة الاهتمام.
وتبقى مهمات أخرى أهم في مجال علم ينبغي أن يحظى باهتمام أكبر هو 'علم مجلس الشعب'.

جورج جبور
مساء الثلاثاء 7 تموز 2020.
 
*********
كما كتب د. جبور:
استقلال الجزائر: رمزية يوم 5 تموز

في 2 تموز 1962 جرى توقيع اتفاق الاستقلال بين الجزائر وفرنسا.
قررت الجزائر اعتبار 5 تموز يوم الاستقلال.
لماذا؟
في 5 تموز 1832 كان بدء عدوان فرنسا على الجزائر الذي دام 130 عاما.
أحبت الجزائر رمزية 5 تموز. هو يوم العدوان وهو يوم دحر العدوان.
 
الذي أعلمني برمزية هذا اليوم هو سعادة سفير الجزائر بدمشق الأستاذ لحسن التهامي، أثناء زيارتي له لتقديم التهاني بالذكرى.
 
 
الصورة الثانية: مع سفير الجزائر بدمشق ذكرى زيارة قام بها الدكتور جبور إلى السفارة بمناسبة يوم استقلال الجزائر.
 
عدد الزيارات
15639767

Please publish modules in offcanvas position.