Group 422
كــــــلــــمة و رؤيــــــــا
آخر الأخبار
2021.04.20 603

أقر مجلس الشعب اليوم في جلسته الثالثة من الدورة الاستثنائية الثانية المنعقدة برئاسة حموده صباغ رئيس المجلس مشروع القانون الخاص بالرسوم العقارية...  المزيد

2021.04.20 515

أكدت سورية وروسيا أن احتلال الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها لأراض سورية ومواصلة دعم تنظيمات إرهابية وقيامهم بنهب الثروات الطبيعية يخلف أضراراً...  المزيد

2021.04.20 848

الحسكة - يونس خلف - خاص فينكس: أكد محافظ الحسكة اللواء غسان خليل أن أهالي مدينة الحسكة والريف الغربي يعيشون معاناة إنسانية صعبة، تتمثل بانقطاع مياه...  المزيد

2021.04.20 1106

أعلن رئيس الحزب السّوريّ القوميّ الاجتماعيّ الأمين "ربيع بنات" في بيان عطفاً على إعلان مجلس الشّعب السّوريّ موعداً للانتخابات الرّئاسيّة في أيّار...  المزيد

2021.04.20 530

أفاد موقع "أكسيوس" نقلا عن مصادر بأن "​السفير الأميركي​ في ​موسكو​، جون ساليفان، رفض مغادرة ​روسيا​، رغم توصيات ​وزارة الخارجية الروسية​ له بالتوجه...  المزيد

2021.04.20 336

نقلت وكالات الأنباء عن التلفزيون الرسمي التشادي تأكيده "وفاة الرئيس التشادي المنتخب ادريس ديبي  إتنومتأثراً بجروح أُصيب بها خلال اشتباكات على...  المزيد

2021.04.20 280

 لا يربط المسؤولون اللبنانيون بين القرارات التي تصدر بين الحين والآخر عن ​الدولة السورية​ حول تسهيل عودة النازحين الى بلدهم، وبين ما تقوم به...  المزيد

2021.04.20 443

أعلن السيد حمودة الصباغ رئيس مجلس الشعب السوري، اليوم الثلاثاء، أنه تبلغ من المحكمة الدستورية العليا طلب السيدة "فاتن علي نهار" للترشح إلى منصب...  المزيد

كتب ميشيل خياط- فينكس- خاص:

وافق مجلس الوزراء مؤخرا على إعادة تأهيل ثلاثة محركات رئيسية ومحرك مساعد، في محطة الضخ المشتركة لإرواء منشأة الأسد في مسكنة بحلب، علما ان كل محرك، يقوى على إرواء ٦٠٠٠ هكتار من الاراضي الزراعية.
لقد نجح الري قبل الحرب، في تحويل المسافة مابين حلب والرقة، إلى جنة الله على الارض، وكانت قبله، صحراء قاحلة.
ويجتاز المسافر من حلب الى الرقة طريقا ازدهرت الزراعة المروية على جانبيه، قمح وقطن وشعير وذرة صفراء وخمسة ملايين شجرة حور، وتسمى تلك المناطق التي يخترقها ذاك الطريق: مسكنة غرب ومسكنة شرق والبابيري، وقد رويت بمياه بحيرة الأسد التي شكلها نهر الفرات العظيم، وقد أقيمت على ضفافها عدة محطات لضخ المياه، أهمها البابيري وهي اكبرها وبحالة جيدة، تؤمن مياه الشرب لمحافظة حلب وترفد قناة مسكنة غرب ب ٩٣مترا مكعبا من المياه في الثانية، وهذه القناة (وقد أسميتها نهر حلب الصناعي) تروي ٥٢ الف هكتار من أراضي مسكنةً غرب، وتتابع تدفقها لتدخل نفق الري لتصل الى سهول حلب الجنوبية.
أما المحطة الثانية، التي نعنى بها في هذا السياق فهي محطة الضخ المشتركة وتحتوي٦ محركات ومحرك احتياطي وكانت تضخ بغزارة ٣٦ مترا مكعبا في الثانية، لإرواء ٣٦ ألف هكتار من أراضي مسكنة غرب ومنشأة الأسد الزراعية التي تحتوي على المزرعة الحكومية الممكننة (لإعتمادها في كل العمليات الزراعية على الآليات الزراعية).
وبهذا المعنى فإن القرار الجديد سيتيح تشغيل ٣ محركات في تلك المحطة التي خربها الإرهابيون لإرواء ١٨ ألف هكتار من الاراضي الزراعية على ان تنجز عملية إعادة التأهيل تلك، في نهاية العام الحالي.
ما من شك ان الإهتمام الكبير بزراعة القمح في هذه السنة، قد شجع على اتخاذهذا القرار - الفائق الأهمية - فهو يعمق التوجه الجريء نحو المشاريع التنموية الإنتاجية الكبرى والاستثمار فيها على الرغم من تكاليفها الباهظة، وسط شُح للموارد.
سبق ان تم الاحتفال في بداية العام الحالي بتدشين ٣٥٠٠ هكتار من الأراضي المروية في سهول حلب الجنوبية وسيرتفع الرقم الى ٧٥٠٠هكتار في نيسان القادم، ونضيف الى هذه المساحة تلك التي نجمت عن وضع المشروعين الثالث والخامس في دير الزُّور في الخدمة وهما يرويان ١٥ ألف هكتار على الأقل حاليا، ما سيوفر لنا مردودا جيدا من القمح في هذه السنة وفِي السنة القادمة مع استكمال تأهيل محطة الضخ المشتركة، والقطاع السابع في دير الزُّور على مقربة من البوكمال.
تدمع عيني عندما أقرأ بعضهم يتمرجلون على صفحات الفيس بوك صارخين ما بِنَا ننتظر القمح المستورد وكنا نصدر القمح، ترى ماذا حدث...؟
أيعقل انهم لا يعرفون ماذا حدث....؟
لقد غزا الإرهابيون سورية من كل الجهات وتقصدوا إما سرقة البنى التحتية الإنتاجية او تدميرها، ففقدت سورية، حتى بعد تحرير الجزء الأكبر من أراضيها من الإرهابيين، القدرة على زراعة مساحات شاسعة مروية كانت تكرسها قبل الحرب لزراعة القمح - على المضمون - ان هكتار القمح المروي، يعطي خمسة أطنان قمح على الأقل، في حين ان القمح المعتمد على الأمطار لن يرى النور اذا لم تهطل تلك الأمطار في مناطق زراعته، وإذا هطلت فإن مردود الهكتار، غالبا ما ما يكون ضئيلا (يعطي الهكتار البعل من ١-٢ طن قمح).
ان ما يُحدث في سورية الان هام جدا إذ على الرغم من شُح الموارد المالية، تقرر إنجاز مشاريع تنموية إنتاجية كبرى تحتاج الى مليارات الليرات السورية ويتطلب إنجازها زمنا طويلا نسبيا، لكنها هي الدرب الصحيح والطريق السالك إلى وفرة في الانتاج الزراعي: قمح قطن ذرة صفراء شعير، وهي السبيل الى الرغيف دون ازدحام، والى حياة معيشيةً افضل، ترتاح من عبء الاستيراد الثقيل.
كيف تحول نشاطك من بومة الليل إلى طائر مُبَكِّر؟
الاستيقاظ في وقت مبكر مرهقاً للذين يتأخرون في الاستيقاظ صباحاً، ولكن هل يمكن للأشخاص الملقبين...
إجراءات مشددة لمنع المتاجرة بالسلل الغذائية في الحسكة
الحسكة - خاص فينكس: أكد محافظ الحسكة اللواء غسان خليل خلال اجتماعه مع الأسرة التموينية، بحضور...
فرانز كافكا.. كما لو كان واحد منا
كم نحتاج عربياً إلى فرانز كافكا (1883- 1924) أكثر من أي وقت مضى، فما كنّا نعتبره أدباً...
إفطار يتحول لفاجعة في ريف دير الزور
فينكس- خاص: تعرض ثلاثة أطفال لحروق بليغه، إثر تجهيزه والديهم لوجبة الإفطار وفي التفاصيل، أثناء...
الرئيس الأسد يتلقى برقيات تهنئة من الرئيسين البيلاروسي والإيراني وملك ماليزيا بعيد الجلاء
تلقى السيد الرئيس بشار الأسد برقيات تهنئة من كل من الرئيس البيلاروسي الكسندر لوكاشينكو والإيراني...
التقرير السنوي للمخابرات الأمريكية: مخاوف من اشتداد التنافس على النفوذ وتشكيل عالم متعدد الأقطاب
أصدر مكتب الاستخبارات الوطنية الأميركية تقريراً حول الاتجاهات العالمية حتى العام 2040 ومجالات...
السورية "نور ليث وليد" الأذكى في العالم
تمكنت الطفلة السورية “نور ليث إبراهيم “،  ابنة دير الزور التي يبلغ عمرها 13 عاماً، المركز...
جريدة فينكس الالكترونية: منبر إعلامي سوري جديد مستقل موضوعي وعادل
كتب ميشيل خياط- فينكس:  لعل حفل إطلاق جريدة "فينكس" الالكترونية ظهر السبت ٢٧-٣-٢٠٢١. في قاعة...
كلمة الرئيس بشار الأسد أمام أعضاء مجلس الشعب | تاريخ 12.08.2020