Group 422
كــــــلــــمة و رؤيــــــــا

وهم الحب في بعض الأدب

كتب علم عبد اللطيف:

(اركول سافينيان سيرانو دي بيرجيراك).. (بالفرنسية: Hercule-Savinien de Cyrano de Bergerac).
هو كاتب قصص ومسرحي فرنسي (1620-1655).. ابن أبيل دي سيرانو.. سيد إقطاعية دي موفير إي دي بيرجيراك، ولد في باريس في 6 مارس 1619 أو 1620م، وكان من بين زملائه التلاميذ كاتب سيرته المستقبلي، هنري لوبريه.
أ علم عبد اللطيفمضى إلى باريس ودرس في جامعة دي بوفيه، حيث كان معلمه جان غرانجييه، والذي سخر منه بعد ذلك في مسرحية المتحاذق المخدوع (بالفرنسية: Le Pedant joue).
(عام 1654)، في عمر التاسعة عشرة دخل هيئة الحراس وخدم في حملات عسكرية أعوام 1639 و1640، وبدأ منها مغامراته التي صنعت منه بطل حكايات حقيقي. 
كان خليط سيرانو الإبداعي بين العلم والرومانسية نموذجا للعديد من الكتاب اللاحقين، ومن بينهم جوناثان سويفت وإدغار ألان بو، رواية فرنسية معربة.. عربها مصطفى لطفي المنفلوطي في اوائل القرن العشرين.. اسمها (الشاعر) او (سيرانو دي برجراك).. عن النص المسرحي للفرنسي (ادمون روستان..)
في هذه الرواية التي تدور احداثها في القرن السابع عشر.. ابان الصراع العسكري بين فرنسا والمانيا على مقاطعتي الالزاس واللورين.. الحدوديتين بينهما.. تكون (مادلين روبان.. الشهيرة بـ (روكسان).. بطلة الرواية.. صبية جميلة من الطبقة الارستقراطية.. تحب سماع الشعر والكلمات اللطيفة البليغة .. ويحبها ابن عمها (سيرانو) الشاعر.. والبطل المقدام..لكن انفه الطويل جداً.. والبشع.. جعله يحجم عن مصارحتها بحبه.. ولجأ الى طريقة بأن بعث اليها مع شاب جميل.. لكنه خالٍ من الشاعرية والثقافة..اسمه (كريستيان).. بقصيدة يبثها فيها حبه.. وحدث ان خالت روكسان ان كريسيان هو صاحب القصيدة.. واستزادته.. فلم يُحِر جواباً.. وعاد الى سيرانو.. الذي ابى ان يفضح صديقه الغرّ.. ووقف خلفه بإباء وكبر نفس.. وصار يلقنه الكلمات التي تطرب لها روكسان.. مضحياً بحبه مقابل ان تكون سعيدة بحب شاب جميل ويُسمعها شعراً.. ولو كان من شعره هو..اي سيرانو. وهي آخر تمظهرات عصر النبالة والفروسية.
الرواية تمضي هكذا.. الى ان تنتهي بموت كريستيان في الحرب.. وعودة سيرانو جريحاً.. ويقف مناجياً حبيبته تحت شرفتها في الظلام..مردداً على مسامعها عباراته التي عرفتها يوماً.. و تعرف من خلالها كل شيء.. لكن سيرانو كان ينازع الموت. 
الى هنا تبدو القصة عادية.. الى ان نعرف ان قصة تلقين سيرانو الشعر... وكتابة الرسائل لـ روكسان.. باسم كريستيان.. تجدّدت على يد الاب الدكتور يوسف الحويك في القرن العشرن، الذي صار يبعث الرسائل والاشعار العالية المستوى الى مي زيادة باسم ابن عمها (نعوم).. الذي بالكاد يعرف القراءة والكتابة.. لكن الحويك المثقف والفنان يعرف كم اسرت مي لغة جبران الشاعرية والرومانسية..
تقول مي ليوسف الحويك.. في مخطوط (ايزيس كوبيا).. عن يوميات العصفورية.. ونشره الروائي واسيني الاعرج بذات العنوان.. بعد ان التقته برفقة امين الريحاني، وقد زاراها بعد خروجها من العصفورية التي القاها فيها ابن عمها (جوزيف زيادة ).. للتخلص منها طمعاً طمعا بثروتها: 
(- بالنسبة لي لا يمكن ان انسى، مش حضرتك ياللي كنت تتخفى وراء رسائل خطيبي ابن عمي نعوم
- بالضبط.. يافضيحتك يايوسف... هههههههه 
-كيف ما مرّ بذهنك ان اللي كنت عم تكاتبها هي مي؟... الرجال بهاليل حقيقة..
-معك حق يامي... بهاليل.. واي بهاليل..)
وتتابع مي:

لا أدري اذا كان يوسف الحويك يعلم بخراب ما فعله، كادت لغته تقتلني وترميني بين ذراعي نعوم، فقد اكتشفت لاحقا بعد ان رسمت الخطوبة، ان عالم نعوم كان شيئا آخر، لا علاقة له بي مطلقاً..)