Group 422
كــــــلــــمة و رؤيــــــــا

د. جبور: فضل للدكتور شوكت القنواتي

كتب الدكتور جورج جبور- فينكس:

الدكتور شوكت القنواتي في فضله علي:
 
حزت الدرجة الأولى في الثانوية العامة فرع الاجتماعيات عام 1956.
 
صدر قرار بإيفادي إلى انجلترا لدراسة اللغة الانجليزية والعودة مدرسا. 
 
لم أحب  قرار الإيفاد. 
 
ليس في برنامجي لنفسي أن أعمل مدرسا للغة الإنجليزية. 
 
اميل إلى الحقوق وإلى الفلسفة.
 
قابلت رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور قنواتي. 
 
شكوت له  همي وسألته أن يسمح لي بدراسة مزدوجة: حقوق وآداب.
 
قال: لا يجوز.
 
ثم ربما فطن  أن "جزمه" قاس إذ يوجهه الى"أول". 
 
عاد محاورا.
 
لماذا تود أن تدرس الحقوق؟
 
اجابة: لأعيش منها محاميا.
 
قال: والفلسفة؟
 
سؤال وجدته محرجا. 
 
صمت برهة.
 
ثم كأنه شعر بأنه احرجني.  مد يد المساعدة:
 
 "تريد أن تتفلسف علينا؟"
اجبته: "كلا. ابدأ.  بل لكي لا يتفلسف علي أحد!".
 
ضحك. راقت له الإجابة. وافق على طلب تسجيلي في كليتين معا.
 
رحم الله الأستاذ الدكتور شوكت القنواتي رئيس جامعة دمشق وزير  الصحة.
 
اكتب بعد 65 عاما من الحادثة.
 
ما السبب؟
 
جريدة ورقية وقعت عليها اليوم ونحن في عصر الجرائد التي تلمع أمامك على الشاشة ثم تختفي.
 
تشرين 19 أيار 1992. الصفحة السابعة.
 
مقال جميل عن الدكتور القنواتي بقلم صديقه ولاحقا صديقي الأستاذ الدكتور الوزير صادق فرعون.
 
رحمهما الله.
 
هذا اليوم الخميس 7 ت الأول 2021 وجدت الجريدة ضمن مجموعة جرائد احتفظ بها منذ مدة.
 
لم أشأ أن اتلفها قبل أن اترحم مجددا على الدكتور القنواتي وقبل أن أتذوق مجددا حلاوة حكاية احبها وكثيرا ما رويتها. 
 
بعد ظهر الخميس 7 ت الأول 2021.